الأردنيون يصوتون لبرلمانهم الـ18 بقانون ووجوه جديدة

يتنافس 1252 مرشحاً بالانتخابات

يتنافس 1252 مرشحاً بالانتخابات

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 20-09-2016 الساعة 12:27


فتحت في تمام الساعة السابعة، صباح الثلاثاء، صناديق الاقتراع أمام الناخبين الأردنيين في جميع الدوائر لاختيار ممثليهم للمجلس النيابي الـ18، وسط مشاركة أحزاب إسلامية كانت مقاطعة سابقاً.

ويتنافس 1252 مرشحاً على مقاعد مجلس النواب الأردني، وعددها 130، منهم 1000 من الذكور، و252 من الإناث، ضمن 226 قائمة.

وبيّن جهاد المومني، الناطق الإعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخابات، في تصريح سابق لوكالة الأناضول، أن "عدد الناخبين في الأردن هو 4 ملايين، و130 ألفاً، و145، تحتل فيها النساء النسبة الأكبر؛ إذ تصل 52.9%".

وأشار إلى أن عدد مراكز الاقتراع في المملكة بلغ 1483 مركزاً، ويراقب الانتخابات نحو 15 ألفاً بين مراقب دولي ومحلي، ويصل عدد العاملين مع الهيئة المستقلة للانتخابات إلى 84 ألفاً بين موظف ومتطوع.

وأوضح أن هناك ما يزيد على 50 ألف رجل أمن (ضابط وضابط صف) سيشاركون في حماية العملية الانتخابية، ولفت إلى أن "الانتخابات (..) تمثل خطوة على طريق الديمقراطية والإصلاح، حيث تشارك فيها معظم الأحزاب بقوائم وصل عددهم إلى 39 حزباً، في حين جميع الأحزاب تشارك بصفة ناخب، ولا مقاطعة حزبية للانتخابات".

وتجري انتخابات المجلس النيابي الـ18 في الأردن بقانون انتخابي جديد يعتمد على القوائم الانتخابية، أعلن عنه نهاية أغسطس/آب من العام الماضي، عوضاً عن قانون "الصوت الواحد"، تقلص بموجبه عدد أعضاء مجلس النواب إلى 130 من 150، وذلك بعد أن قسم القانون الجديد المملكة -التي تضم 12 محافظة- إلى 23 دائرة، بالإضافة إلى 3 دوائر للبدو.

وقانون "الصوت الواحد" المثير للجدل الذي تم الاستغناء عنه كان يقوم على انتخاب مرشح واحد عن كل دائرة، على أن تقسم البلاد إلى دوائر بعدد أعضاء مجلس النواب (الغرفة الأولى في مجلس النواب) بحيث يكون عدد ناخبي الدوائر متساوياً.

وبموجب القانون الجديد أصبح بإمكان الناخب الإدلاء بأصوات مساوية لعدد المقاعد المخصصة لكل دائرة انتخابية، في حين يتم تعيين أعضاء مجلس الأعيان (الغرفة الثانية في مجلس النواب) من قبل الملك، وعددهم يكون نصف عدد مجلس النواب (65 عيناً).

وتختلف الانتخابات النيابية اليوم عن سابقاتها، بحكم القانون الجديد الذي دفع بجميع الأحزاب المعارضة في البلاد للمشاركة، بعد أن أعلن حزب جبهة العمل الإسلامي المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين مشاركته بالانتخابات بـ19 قائمة تحمل اسم التحالف الوطني، وتضم شخصيات من الجماعة وتيارات أخرى (مسلمين ومسيحيين).

مكة المكرمة