اعتراض أمريكي لطائرة إيرانية في سوريا.. وطهران تحتج أممياً

طهران تحتج أممياً
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yqrBRw

الاعتراض تم بمنطقة قريبة من الحدود العراقية الأردنية في سوريا

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 24-07-2020 الساعة 09:45

أين اعترضت الولايات المتحدة الطائرة الإيرانية؟

في الأجواء السورية قرب قاعدة التنف العسكرية جنوبي البلاد.

ما الرد الإيراني على اعتراض طائرة ركاب مدنية من قبل واشنطن؟

حذرت من ذلك واحتجت لدى الأمم المتحدة.

أعلنت الولايات المتحدة اعتراض إحدى مقاتلاتها لطائرة ركاب إيرانية في الأجواء السورية للتأكد من هويتها، وضمان أمن قوات التحالف في قاعدة "التنف"، في الوقت الذي احتجت إيران لدى الأمم المتحدة، وحمّلت واشنطن تداعيات الاعتراض.

وأوضحت القيادة الأمريكية الوسطى، اليوم الجمعة، أن مقاتلة أمريكية من طراز "إف-15" اعترضت طائرة ركاب إيرانية في الأجواء السورية للتأكد من هويتها، ولضمان أمن وسلامة قوات التحالف في قاعدة التنف، وهي قريبة من مثلث الحدود مع الأردن والعراق، وتتمركز في القاعدة قوات من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولَين أمريكيَّين، لم تذكر هويتهما، أن مقاتلة أمريكية واحدة من طراز "إف-15" دخلت مجال رؤية طائرة الركاب الإيرانية، ولكنها ظلت على مسافة آمنة.

وأردفت القيادة الأمريكية الوسطى أنه أعيد فتح الطريق للطائرة الإيرانية بعد الاعتراض، الذي وصفته بالمهني، وتم وفق المعايير الدولية المتبعة. 

في المقابل، قالت وكالة هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية للأنباء، إن طائرتين مقاتلتين أمريكيتين اقتربتا من طائرة ركاب إيرانية في المجال الجوي السوري؛ مما دفع قائدها إلى تغيير الارتفاع سريعاً لتجنب الاصطدام، وهو ما تسبب في إصابة عدد من الركاب.

وأضافت الوكالة أن قائد طائرة الركاب اتصل بالطيارين لتحذيرهما للحفاظ على مسافة آمنة، وأن الطيارين عرّفا نفسيهما بأنهما أمريكيان.

كما حمّلت طهران واشنطن مسؤولية تداعيات اعتراض طائرة الركاب في الأجواء السورية، وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إنها أبلغت الأمين العام للأمم المتحدة بذلك.

وأردفت وزارة الخارجية الإيرانية، على لسان الناطق باسمها عباس موسوي، أنها سلمت السفير السويسري في طهران (سويسرا ترعى مصالح أمريكا في إيران) رسالة احتجاج بشأن اعتراض طائرة الركاب، مؤكدة أنها تحقق في ما حدث لطائرة الركاب لاتخاذ الإجراءات اللازمة سياسياً وقانونياً.

جدير ذكره أن هذه الطائرة التابعة لشركة "ماهان" كانت في رحلة لها من طهران لبيروت، وتعرض بعض الركاب لإصابات بسبب الحادث، وواصلت رحلتها وحطت في مطار بيروت لاحقاً.

وقد وقعت الإصابات لبعض الركاب حينما اقتربت منها المقاتلتان فاضطر قائد الطائرة لخفض الارتفاع بصورة مفاجئة، وفق وسائل إعلام إيرانية.

وتشهد العلاقات الأمريكية الإيرانية توتراً ملحوظاً منذ انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي عام 2018، ثم ما تلاه من تصعيد في مياه الخليج مع التعرض لناقلات النفط وإرسال واشنطن لسفن وفرقاطات عسكرية إلى تلك المنطقة بحجة تهديد الأمن الاستراتيجي والمصالح الأمريكية منتصف 2019.

وفي بداية يناير المنصرم اغتالت الولايات المتحدة الجنرال الإيراني قاسم سليماني وعدداً من قيادات الحشد الشعبي العراقي الموالي لطهران في العاصمة العراقية بغداد، وردت إيران بضرب قاعدة عسكرية أمريكية في العراق بالصواريخ، إلا أنه لم يصب أحد الجنود الأمريكيين بأذى.

مكة المكرمة