استقالة "حكومة حفتر" غير المعترف بها في شرق ليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VXwpoK

عبد الله الثني رئيس الحكومة المستقيلة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 13-09-2020 الساعة 22:27

قدمت ما تُعرف بحكومة شرقي ليبيا، غير المعترف بها دولياً، الأحد، استقالتها إلى رئيس مجلس نواب طبرق، عقيلة صالح، في ظل احتجاجات شعبية تندد بتردي الخدمات العامة، بحسب الموقع الإلكتروني للمجلس.

ويدعم مجلس نواب طبرق قوات الجنرال الانقلابي المتقاعد، خليفة حفتر، وهي تنازع منذ سنوات الحكومة الليبية، المعترف بها دولياً، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وقال الموقع الإلكتروني لمجلس نواب طبرق إن الحكومة المؤقتة برئاسة عبد الله الثني تقدمت باستقالتها إلى رئيس المجلس، وستُعرض على المجلس للنظر فيها (من دون تحديد تاريخ).

وجاءت خطوة الاستقالة خلال اجتماع طارئ عقده رئيس مجلس نواب طبرق مع الحكومة، لبحث أسباب خروج مظاهرات شعبية شرقي ليبيا، احتجاجاً على تدهور الخدمات العامة، وفق وكالة "الأناضول".

وجاءت استقالة الحكومة بعد أيام من توصل الحكومة الليبية المعترف بها دولياً، ومجلس نواب طبرق الموالي للواء حفتر، يوم الخميس الماضي، في ختام المحادثات البرلمانية التي جرت في مدينة بوزنيقة الساحلية المغربية، إلى "اتفاق شامل حول معايير تولي المناصب السيادية بهدف توحيدها".

ويشكو الليبيون في المنطقة الشرقية من تردي الخدمات الصحية والكهرباء ونقص السيولة المالية في المصارف.

وبدعم من دول عربية وغربية، تسببت هجمات مليشيا حفتر في سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين، إضافة إلى دمار مادي هائل، خاصة في المنطقة الغربية من ليبيا، حيث توجد العاصمة طرابلس.

ويسود ليبيا، منذ 21 أغسطس الماضي، وقف لإطلاق النار تنتهكه مليشيا حفتر من آن إلى آخر.

مكة المكرمة