استطلاع: مفاجأة.. سنّة العراق أكثر تفاؤلاً بالمستقبل من شيعته

51 % من السنّة يرون أن البلاد تسير في الاتجاه الصحيح

51 % من السنّة يرون أن البلاد تسير في الاتجاه الصحيح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-09-2017 الساعة 10:44


أظهرت نتائج استطلاع للرأي، أجرته مجموعة المستقلة للأبحاث، تغيراً كبيراً في نظرة المجتمع السني بالعراق حيال العملية السياسية ومستقبلها.

وبحسب صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية، التي نشرت نتائج الاستطلاع، هذه هي المرة الأولى منذ الاحتلال الأمريكي للعراق، عام 2003، التي يُظهر فيها المكوّن السني بالعراق تفاؤلاً حيال المستقبل والعملية السياسية.

ووفق نتائج الاستطلاع، الذي جرى في أبريل الماضي، فإن العرب السنّة كانوا أكثر إيجابية إزاء الوضع في البلاد من مكوّنات العراق الأخرى، وخاصة الشيعة، الذين يسيطرون على البلاد، فقد بيّنت أن نحو 51% من السنّة يرون أن البلاد تسير في الاتجاه الصحيح، مقابل 36% من الشيعة، و5% فقط من الأكراد.

وتقول المجموعة المستقلة للأبحاث، إن العرب السنّة أظهروا دعماً كبيراً لرئيس الوزراء، حيدر العبادي (شيعي)، وخاصة سكان المناطق التي كانت سابقاً تحت قبضة وسيطرة تنظيم الدولة.

ويأتي الدعم السني للعبادي نتيجة للسياسات التي تبنّاها لتحرير المناطق من تنظيم الدولة وهزيمته، بعد أن كان السنّة يتعاملون مع سلفه نوري المالكي كتهديد وجودي بالنسبة إليهم، وهو الذي سلّم مناطقهم إلى التنظيم، كما يزعمون.

اقرأ أيضاً :

لماذا تدعم "إسرائيل" انفصال كردستان عن العراق؟

كما أن الجيش العراقي -وليس المليشيات الشيعية المتنفّذة- هو الذي كان له القول الفصل في معارك التحرير ضد تنظيم الدولة، كما أن العبادي اعتمد على أمريكا أكثر من إيران في حربه، وهي عوامل صبّت لصالحه، وفق الصحيفة.

وعلى الرغم من تحرير المناطق السنّية، فإن هناك شعوراً كبيراً لدى أهالي تلك المناطق بأن تنظيم الدولة قد يعود إليهم في أي لحظة وبشكل آخر، وفق الاستطلاع.

وهذه هي المرة الأولى التي يُظهر فيها السنّة حماساً كبيراً حيال سياسات حكومية، منذ العام 2003، فكما هو معلوم فإن الحكومات التي تعاقبت على العراق بعد الاحتلال همّشت السنّة، ومارست بحقهم سياسة إقصائية، إلا أن رئيس الوزراء، حيدر العبادي، المدعوم أمريكياً، نجح في أن يقلب الموازنة ويكسب السنّة، خاصة عقب تقاربه اللافت مع السعودية.

وجدير بالذكر أن أمريكا احتلّت العراق عسكرياً في عام 2003، ووُصفت العمليات العسكرية حينها بالغزو الأمريكي للعراق، أو حرب الخليج الثالثة، واستمرّت من 19 مارس إلى 1 مايو من ذات العام.

مكة المكرمة