استطلاع "الخليج أونلاين" يتوقع هذا السيناريو بعد مقتل سليماني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YMRwZ3

سليماني

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-01-2020 الساعة 18:55

استبعد استطلاعٌ طرحه موقع "الخليج أونلاين"، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وقوع مواجهة شاملة واندلاع حربٍ عالميةٍ ثالثة، بعد مقتل القائد العسكري الإيراني، قاسم سليماني، في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد الدولي، فجر الجمعة.

وتصدَّر اسم سليماني وسائل الإعلام العالمية المختلفة، وكان السؤال المطروح في استفتاء "الخليج أونلاين"، عن توقعات المشاركين حول تصاعد التوتر بين إيران وحلفائها من جهة وأمريكا و"إسرائيل" وحلفائهما من جهة أخرى، وكان السؤال هو: "هل تتوقعون قيام حرب عالمية ثالثة، مركزها منطقة الشرق الأوسط؟".

الاستطلاع الذي يستمر حتى صباح الاثنين 6 يناير الجاري، شارك فيه نحو 12 ألف شخص حتى عصر السبت 4 يناير 2019، وتضمن أربعة خيارات.

وحاز خيار وقوع "ضربات متفرقة"، نسبة 47.7% في المركز الأول، تلاه الخيار الثاني باستبعاد حدوث أي مواجهات بنسبة 29.9%.

أما الخيار الذي تضمن "اندلاع حرب عالمية ثالثة" بعد استهداف سليماني، فقد جاء ثالثاً بحصده 18.4% من الأصوات، في حين شارك 4% برأيهم في تعليقات على الاستفتاء ذاته.

ورصد "الخليج أونلاين" عدداً من التعليقات، حيث رأى الناشط أحمد مبارك بشير، أن "أمريكا لن تدخل حرباً إلا إذا تمكنت من تكوين تحالف يشمل حلفاء إيران كلهم أو بعضهم أو تضمن حيادهم، إن تم ذلك فعلياً".

أما صلاح نوفل، فقد رأى أن "الرد سيقتصر على الهجوم على ناقلات نفط وما يرافق ذلك من ارتفاع حاد في أسعار النفط، وربما بضعة صواريخ حوثية على المملكة فقط لا غير، فأي رد مباشر على القواعد الأمريكية أو المصالح الأمريكية سيقابَل بردٍّ أمريكي غير مسبوق".

وشاركه في الرأي إيهاب روزه، الذي قال: إن "إيران ومليشياتها سوف تستهدف المصالح الأمريكية وسفاراتها بمنطقة الخليج، وستردُّ أمريكا بتوجيه ضربات موجعة لإيران وفرض عقوبات جديدة عليها".

ويرى البعض أن ردَّ إيران "سيكون قوياً ولن يترك لترامب حرية تغيير قواعد الصراع، أو فرض سيناريوهات عليها". في المقابل، يرى آخرون أن "إيران لا تمتلك حالياً القدرة الاقتصادية أو العسكرية للدخول في مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة، خاصة بعد أن أضعفتها العقوبات الأمريكية".

كما ربط آخرون توقيت اغتيال سليماني بحسابات سياسية أمريكية داخلية، متعلقة بالانتخابات الرئاسية المقبلة، المقررة إقامتها في نوفمبر من العام الجاري.

وفجر الجمعة، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية مقتل سليماني في بغداد، بناء على توجيهات من ترامب.

واتهمت الوزارة سليماني في بيان، بأنه كان يعمل على تطوير خطط لمهاجمة الدبلوماسيين والموظفين الأمريكيين في العراق والمنطقة.

وهدفت الضربة الأمريكية إلى "ردع خطط الهجوم الإيرانية المستقبلية"، وفق بيان الوزارة، الذي تعهد بأن الولايات المتحدة "ستواصل اتخاذ جميع الإجراءات لحماية مواطنيها ومصالحها حول العالم".

وبالمقابل توعد المرشد الإيراني علي خامنئي بـ"انتقام قاسٍ ومؤلم" على خلفية مقتل سليماني، وهو التهديد نفسه الذي حمله بيان المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني.

مكة المكرمة