استشهاد "عويسات" يفجّر غضباً في السجون الإسرائيلية

عدد شهداء الحركة الأسيرة 216 شهيداً

عدد شهداء الحركة الأسيرة 216 شهيداً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 21-05-2018 الساعة 09:18


شهدت سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، احتجاجات واسعة قوبلت بالقمع، إثر استشهاد الأسير المقدسي عزيز عويسات (53 عاماً).

وقال مجدي العدرة، المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحرَّرين الفلسطينيين، إن قوات الاحتلال أغلقت أقساماً وغرفاً داخل سجني "عوفر" (غربي رام الله) و"نفحة" (صحراء النقب)، بعد استنفار الأسرى احتجاجاً على استشهاد الأسير.

وقال العدرة، في تصريح لوكالة أنباء الأناضول، إن الأسرى بسجون الاحتلال أعلنوا "الاستنفار وبدؤوا بالطَّرق على الأبواب والتكبير التهليل في عدد من السجون؛ احتجاجاً على استشهاده (معتقل منذ 2014 ومحكوم بالسجن الفعلي مدة 30 عاماً)".

والأسير الشهيد "عويسات" توفي بعد أن أُصيب بجلطة في معتقل "عيادة الرملة" في التاسع من مايو الجاري، ونُقل على أثرها بعد فترة طويلة إلى مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

اقرأ أيضاً:

استشهاد أسير فلسطيني بعد "اعتداء وحشي" بسجون الاحتلال

وأشار إلى أن سجني "عوفر" و"نفحة" يشهدان توتراً كبيراً، وأن قوات الاحتلال تستعد لاقتحامهما، موضحاً أن الأسرى يواصلون غضبهم؛ بسبب إهمال إدارة السجون الإسرائيلية بحقهم.

وحمّل نادي الأسير والحركة الأسيرة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد عويسات، بالإبقاء عليه في سجونها رغم تيقنها من أنه وصل إلى مرحلة خطيرة.

وأضاف النادي أن عدد الأسرى الذين ارتقوا نتيجة للإهمال الطبي في المعتقلات الإسرائيلية خلال السنوات الخمس الأخيرة، وصل إلى 7 أسرى.

يذكر أن عدد شهداء الحركة الأسيرة ارتفع إلى 216 شهيداً منذ عام 1967، من بين 6500 أسير فلسطيني؛ بينهم 1500 أسير مريض، وفق نادي الأسير.

مكة المكرمة