استدعاء وزيرين أمريكيين بسبب السعودية والإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LKywK7

تحقيق سابق تحدث عن وصول أسلحة أمريكية إلى "القاعدة" باليمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-02-2019 الساعة 17:14

استدعى مجلس النواب الأمريكي، اليوم الأربعاء، وزير الخارجية مايك بومبيو، ووزير الدفاع بالإنابة باتريك شاناهان، بسبب قضايا تتعلق بالسعودية والإمارات.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن الوزيرين استُدعيا ليقدما إفادة بشأن تقارير إعلامية تفيد بحصول "متطرفين" على سلاح أمريكي بِيع إلى البلدين الخليجيين.

وفي مطلع فبراير الجاري، اتهمت منظمة العفو الدولية الإمارات بنقل أسلحة، قدمتها دول غربية ودول أخرى، إلى فصائل "غير خاضعة للمساءلة" ومتهمة بارتكاب "جرائم حرب" في اليمن.

واتهام المنظمة الدولية جاء بعد يومين من تحقيق أجرته محطة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية، كشف عن وصول أسلحة أمريكية، زوّدت بها واشنطن التحالف السعودي-الإماراتي في اليمن، إلى مقاتلين مرتبطين بتنظيم القاعدة وإيران.

وخلص التحقيق إلى أن السعودية وحلفاءها نقلوا أسلحة أمريكية الصنع إلى "القاعدة" ومليشيات مسلحة في اليمن، منها مليشيا الحوثي التي تخوض حرباً مع تحالف الرياض وأبوظبي.

ولفت التحقيق إلى أن السعودية والإمارات استخدمتا الأسلحة الأمريكية لشراء ولاءات المليشيات أو القبائل اليمنية، وقال إن مسؤولاً بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) طالب بفتح تحقيق في ذلك.

وفي ديسمبر الماضي، ذكر محققون أن كثيراً من الأسلحة البريطانية والأمريكية وجدت طريقها إلى المجموعات الموالية للسعودية والإمارات في اليمن، وإلى مجموعات منشقّة، لدى بعضها علاقات مع تنظيمي "القاعدة" و"داعش".

وتقود الإمارات والسعودية تحالفاً عسكرياً يشمل القوات المحلية المؤلفة من مختلف الفصائل اليمنية، ويحاول إعادة الحكومة المعترف بها دولياً إلى السلطة بعد أن أطاحت بها مليشيا الحوثي المتحالفة مع إيران في 2014.

وتضغط الدول الغربية، التي تقدم بعضها أسلحة ومعلومات استخباراتية إلى التحالف، من أجل إنهاء الحرب التي استمرت قرابة أربع سنوات، بعد أن أدى مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى زيادة التدقيق في الأنشطة السعودية بالمنطقة.

مكة المكرمة