"استخارة قبل التطبيع".. البرهان يكشف كواليس لقاء نتنياهو

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EMeBA3

"البرهان" أرجع الهدف من لقاء نتنياهو إلى تحقيق مصالح الشعب السوداني

Linkedin
whatsapp
السبت، 08-02-2020 الساعة 19:53

قال رئيس مجلس السيادة في السودان، عبد الفتاح البرهان، إنه أدى صلاة الاستخارة قبل اللقاء الذي جمعه برئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، في أوغندا، الأسبوع الماضي.

وأضاف "البرهان"، في حوار مع موقع "تاسيتي نيوز" السوداني، أمس الجمعة: "لقد استخرت الله قبل السفر بفترة، أدعو الله في كل صلاة: (اللهم إن كان لنا في هذا الأمر خير فيسّره لنا.. وإن لم يكن فيه خير فاصرفه عنا)".

وادعى "البرهان" أن لقاءه مع نتنياهو "سيحمل الخير للسودان، وكل همّنا مصلحة البلاد (..) نحن شايفين غيرنا، وحتى أصحاب القضية مستفيدين".

وعما إذا كان قد شعر برهبة عند مصافحة نتنياهو أو نام جيداً بعد اللقاء، أجاب: "لا، كنت عادياً جداً، صافحته. ثم بدأنا الحديث".

وأردف بالقول: "أكلنا معاً، على شرف دعوة من الرئيس الأوغندي، الطعام كان (بوفيهاً مفتوحاً)، وكل واحد (شال) أكله على صحن.. بس جلسنا معاً، في أثناء الطعام"

وكان البرهان قد قال، الأربعاء الماضي، في ندوة مع صحفيين وإعلاميين، إنه أخطر رئيس الحكومة عبد الله حمدوك قبل يومين من اللقاء، من دون تفاصيل، وقد رحب بالخطوة، في حين نفى الأخير تلك الادعاءات.

وكشف أن لقاءه مع نتنياهو في أوغندا كان بترتيب من الولايات المتحدة الأمريكية، متحدثاً عن "فوائد" مرتقبة، وأنه سيسهم في اندماج السودان في المجتمع الدولي.

وفي سياق متصل قدّم مدير السياسة الخارجية بمجلس السيادة السوداني، رشاد فراج الطيب السراج، استقالته؛ احتجاجاً على لقاء رئيس المجلس مع نتنياهو.

وكان نتنياهو كشف، الاثنين الماضي، عن لقاء جمعه بـ"البرهان" في مدينة عنتيبي الأوغندية، مؤكداً أنه اتفق مع الأخير "على التعاون من أجل تطبيع العلاقات".

بدورها رفضت أحزاب سودانية، الثلاثاء الماضي، لقاء "البرهان" مع نتنياهو في أوغندا، معتبرة إياه "طعنة" للشعب الفلسطيني، و"سقطة وطنية وأخلاقية".

مكة المكرمة