ارتفاع ضحايا فض اعتصام الخرطوم إلى 128 قتيلاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gPQABR

الاحصائية أوردتها قوى الحرية والتغيير المعارضة للمجلس العسكري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-06-2019 الساعة 12:14

أعلنت لجنة طبية نقابية تابعة للمعارضة السودانية، اليوم الأحد، ارتفاع عدد ضحايا الأحداث منذ فض اعتصام العاصمة الخرطوم، في الثالث من يونيو الجاري، إلى 128 شخصاً.

وقالت "لجنة أطباء السودان المركزية"، في صفحتها على "فيسبوك"، إن الشاب مروان عثمان (18 سنة) توفي صباح أمس السبت، في المستشفى، متأثراً بجراح أصيب بها من جراء اعتداء أجهزة الأمن عليه بالضرب المبرح يوم 7 يونيو الجاري.

وأضافت اللجنة في بيانها أنه بهذا يرتفع عدد القتلى الذين تم حصرهم منذ الثالث من يونيو وحتى اليوم إلى 128 شهيداً.

وأشارت إلى أن "أعداد من تم حرقهم داخل الخيم من الأطفال والشباب والكبار وفاقدي المأوى، ومن ثم إغراقهم، ليس مضبوطاً حتى هذه اللحظة".

وكان آخر إحصاء أعلنته اللجنة للقتلى منذ أسبوع بلغ 118 قتيلاً، قبل الإعلان عن هذه الإحصائية الجديدة.

وتشترط قوى التغيير للعودة إلى المفاوضات مع المجلس العسكري بشأن المرحلة الانتقالية، أن يعترف بارتكابه جريمة فض الاعتصام، وتشكيل "لجنة تحقيق دولية" لبحث ملابساتها.

وتتصاعد مخاوف في السودان، على لسان قوى التغيير، من احتمال تكرار ما حدث في دول عربية أخرى، من حيث التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي وعدم تسليم الحكم إلى سلطة مدنية.

 وفي الثالث من يونيو الجاري، اقتحمت قوات الأمن السودانية ساحة الاعتصام وسط الخرطوم، وقامت بفضه بالقوة، لكن المجلس العسكري يقول إنه لم يستهدف فض الاعتصام، وإنما استهدف "بؤرة إجرامية" بجوار مقر الاعتصام، قبل أن تتطور الأحداث ويسقط قتلى من المعتصمين.

وبدأ الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في 6 أبريل الماضي، للضغط من أجل رحيل البشير قبل عزله في 11 من الشهر ذاته، ثم استمر للضغط على المجلس العسكري، لتسليم السلطة إلى المدنيين، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي، كما حدث في دول عربية أخرى، بحسب المحتجين.

مكة المكرمة