اجتماع الدوحة حول سد "النهضة" يطلب جلسة لمجلس الأمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xmvZpk

طالبت الدول المشاركة مجلس الأمن بالانعقاد لبحث الأزمة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 15-06-2021 الساعة 14:01

وقت التحديث:

الأربعاء، 16-06-2021 الساعة 09:43
ما هي أبرز ما تحدث به الوزراء العرب خلال الاجتماع؟

تحدث الجميع حول أزمة سد النهضة.

- ماذا بحث أمير قطر وأحمد أبو الغيط؟

العمل العربي المشترك وقضايا المنطقة، وذلك قبيل اجتماع وزراء الخارجية العرب.

انطلق في العاصمة القطرية الدوحة، اليوم الثلاثاء، اجتماع وزاري عربي طارئ لبحث تطورات أزمة "سد النهضة" الإثيوبي، حيث طالبت الدول المشاركة مجلس الأمن بالانعقاد لبحث الأزمة.

وأعلن وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بدء الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب بناء على طلب السودان ومصر (دولتا النزاع مع إثيوبيا) وبتأييد الدول الأعضاء لمناقشة ملف سد النهضة.

وأكد آل ثاني أن بلاده تتطلع إلى أن تكون هناك خطوات ثابتة تجاه تحسين العلاقة بين الدوحة والقاهرة، مضيفاً: "مصر دولة محورية ومهمة للوطن العربي كافة".

وأوضح أن الاجتماع الوزاري العربي تطرق إلى التطورات في ليبيا وسوريا ولبنان ومواجهة جائحة كورونا، وبحث الوساطة على ضمان عدم حدوث خطوات أحادية تضر بمصر أو السودان.

وشدد على أن الزخم العربي مهم جداً للمضي قدماً في تطبيق الأجندة العربية في المنطقة.

وحول القضية الفلسطينية لفت إلى أن هناك قلقاً عربياً إزاء الخطوات الإسرائيلية في القدس وخاصة حي الشيخ جراح.

وقال: "توافقنا على خطوات يمكن اتخاذها جماعياً لوقف الانتهاكات الإسرائيلية في القدس".

بدوره، أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، أنه لمس دعماً عربياً واضحاً وقوياً لمصر والسودان باعتبار أن أمن الدولتين جزء من الأمن القومي العربي.

وأوضح أبو الغيط أن الجامعة العربية كلفت لجنة في الأمم المتحدة لتنسيق العمل مع المجموعة الدولية بشأن سد النهضة.

وأشار إلى أن الدول العربية دعت مجلس الأمن للانعقاد لبحث أزمة سد النهضة، فيما أكد دعم جامعة الدول العربية لأي جهد مصري أو عربي أو دولي لإعادة إعمار قطاع غزة.

من جهته، أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن الوساطة الأفريقية بشأن سد النهضة بدأت منذ نحو عام، "لكنها للأسف لم تسفر عن النتائج المرجوة".

وقبل انطلاق الاجتماع، استقبل أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الأمين العام للجامعة العربية ووزراء الخارجية العرب ورؤساء الوفود المشاركة في الاجتماع الوزاري العربي.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إن أمير البلاد استقبل في الديوان الأميري الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، وبحث معه الموضوعات المتعلقة بالعمل العربي المشترك وسبل تطويره.

كما بحث الجانبان تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وخاصة ما يتعلق بالمنطقة العربية.

وفي وقت سابق اليوم، تلقى الشيخ تميم رسالة خطية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تتعلق بتعزيز العلاقات وسبل تطوير العمل المشترك، وذلك خلال استقباله لوزير الخارجية المصري سامح شكري، الذي وصل إلى الدوحة الأحد.

وتحتضن العاصمة القطرية اليوم اجتماعاً تشاورياً لوزراء الخارجية العرب، فضلاً عن اجتماع غير عادي لبحث أزمة سد النهضة الإثيوبي، وذلك بطلب من مصر والسودان، حيث تترأس قطر الدورة الـ155 لمجلس وزراء الجامعة.

مكة المكرمة