اتهامات للإمارات بدعم الحكومة الإثيوبية ضد جبهة تحرير تيغراي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mqjkVv

طائرات مسيرة قصفت عناصر الجبهة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 16-11-2020 الساعة 13:35

ما التهمة الموجهة للإمارات في إثيوبيا؟

دعم الحكومة الإثيوبية بالطائرات المسيرة في حربها على إقليم تيغراي.

من أين تنطلق الطائرات المسيرة الإماراتية؟

من قاعدة عصب الموجودة في إريتريا المجاورة لإثيوبيا.

اتهمت جبهة تحرير تيغراي الإثيوبية دولة الإمارات بدعم الحكومة الإثيوبية في الحرب الجارية بين الطرفين.

وقال المتحدث باسم جبهة تحرير إقليم تيغراي، جيتاتشو رضا، إن الإمارات دعمت الحكومة الإثيوبية بالطائرات المسيرة في حربها على الإقليم، مؤكداً أن هذه الطائرات تنطلق من القاعدة الإماراتية العسكرية في عصب بإرتيريا.

كما أكد جيتاتشو استهداف قواته مطار أسمرا الدولي بهجوم صاروخي، وهو المطار الذي كان يستخدم لشن الهجمات على إقليم تيغراي.

فيما أكد زعيم إقليم تيغراي، دبرصيون جبراميكائيل، أن قواته أطلقت صواريخ على مطار العاصمة الإريترية، مبرراً ذلك بتعرض قواته لهجوم "على جبهات عدة"، ومتهماً إريتريا بإرسال دبابات وقوات بالآلاف إلى داخل تيغراي.

وأضاف في بيان: "تهاجم بلادنا بالاستعانة بدولة أجنبية هي إريتريا. (إنها) خيانة!".

وكان التلفزيون الإثيوبي الرسمي قد نقل، السبت، بياناً إماراتياً عبرت فيه أبوظبي عن تضامنها ووقوفها مع الحكومة الإثيوبية في إنفاذ القانون ودعم جهود الحكومة لفرض النظام.

وحصلت أبوظبي، عام 2015، على عقد إيجار لمدة 30 عاماً للاستخدام العسكري لميناء عصب العميق ذي الموقع الاستراتيجي، ومطار عصب المجاور مع مدرج بطول 3500 متر، يمكن لطائرات النقل الكبيرة الهبوط عليه، ومن ضمنها طائرات "سي 17 جلوب ماستر" الضخمة.

ومنذ تاريخ توقيع الاتفاقية بين الإمارات وإريتريا أصبح ميناء عصب شرياناً للحياة البحرية وقاعدة جوية هامة للإمارات في مضيق باب المندب.

 وبدأت، في 4 نوفمبر الجاري، مواجهات مسلحة بين الجيش الإثيوبي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" في الإقليم.

مكة المكرمة