اتفاق لبناني كويتي على تعزيز التعاون الأمني وتبادل المعلومات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/waaZ2J

قوات الأمن اللبنانية أحبطت تهريب شحنة مخدرات للكويت

Linkedin
whatsapp
الخميس، 30-12-2021 الساعة 21:24
- على ماذا اتفق الوزيران الكويتي واللبناني؟

على استمرار تعزيز التعاون الأمني وتبادل المعلومات فيما يخص أمن البلدين.

- ما مناسبة الاتصال الهاتفي؟

يأتي بعد إحباط قوات الأمن اللبنانية تهريب شحنة مخدرات إلى الكويت عبر مرفأ بيروت.

اتفق وزير الداخلية الكويتي أحمد منصور الصباح، ونظيره اللبناني بسام مولوي، اليوم الخميس، على تبادل المعلومات الأمنية وتعزيز التعاون الأمني بين بلديهما.

وأفاد بيان لوزارة الداخلية اللبنانية بأن اتصالاً هاتفياً جمع الوزيرين الصباح ومولوي، غداة إحباط قوات الأمن اللبنانية لعملية تهريب شحنة من مخدر الـ"كبتاغون" إلى الكويت عبر مرفأ بيروت.

وذكر البيان أن "الجانبين اتفقا على استمرار وتعزيز التعاون الأمني وتبادل المعلومات فيما يخص أمن البلدين".

ونقل عن الوزير الصباح شكره للسلطات اللبنانية على جهود إحباط عملية تهريب "الكبتاغون" إلى الكويت.

من جانبه أكد الوزير اللبناني حرص بلاده على "ضمان أمن واستقرار دولة الكويت الشقيقة، وتحمل المسؤولية تجاه الإخوة في الدول العربية كافة".

وأضاف: "لا صعاب أمام الإرادة الطيبة لحماية مجتمعاتنا العربية التي ننتمي إليها بحكم الدم وأواصر الأخوة والمصير المشترك".

وأعلنت شعبة مكافحة المخدرات في المديرية العامة للجمارك في لبنان، أمس الأربعاء، ضبط شحنة من الحمضيات تحوي كمية كبيرة من "الكبتاغون" كانت معدة للتهريب إلى الكويت عبر مرفأ بيروت.

وجاءت هذه العملية ضمن حملة يقوم بها لبنان لملاحقة ومنع تهريب المخدرات، ولا سيما إلى دول الخليج، وهي الظاهرة التي كانت تسببت منذ أشهر بأزمة بين لبنان وعدد من الدول العربية، ما أدى إلى اتخاذ قرار بوقف استيراد المنتجات اللبنانية.

وتشير بيانات نشرتها مجلة "Foreign Policy" الأمريكية، قبل أيام، إلى أن معظم مصادر حبوب "الكبتاغون" هي من سوريا ولبنان.

وفي العام الماضي فقط، كانت قيمة الحبوب المضبوطة التي صنعت في سوريا تقدر بـ 3.46 مليارات دولار، وكانت الصادرات المجمعة لسوريا ولبنان من هذه الحبوب تقدر بنحو 5 مليارات دولار عام 2019.