اتفاق كويتي بريطاني على تعزيز التعاون في مجالات عدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYvzVv

التوقيع جاء في الدورة الـ17 للمجموعة التوجيهية المشتركة في لندن

Linkedin
whatsapp
الخميس، 23-09-2021 الساعة 10:20

ما أبرز مجالات التعاون؟

الأمن الإلكتروني والتجارة والتعليم والتنمية.

ما طبيعة العلاقات بين البلدين؟

علاقة متميزة وتعاون مشترك في مجالات عديدة.

وقَّعت الكويت وبريطانيا خطة عمل جديدة في الدورة الـ17 للمجموعة التوجيهية المشتركة في لندن، وذلك ضمن مساعي تعزيز التعاون بين البلدين بمجالات عديدة، أبرزها: الأمن الإلكتروني والتجارة والتعليم والتنمية.

وبحسب صحيفة "الجريدة" الكويتية فإن المحادثات عُقدت بقصر لانكستر هاوس في لندن، وترأسها عن الجانب الكويتي نائب وزير الخارجية مجدي الظفيري، وعن الجانب البريطاني وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جيمس كليفرلي.

وتهدف خطة العمل الجديدة إلى إتاحة استئناف التمارين العسكرية المشتركة بين بريطانيا والكويت خلال عام 2022، وضمنها "تمرين محارب الصحراء". كما جرت بين الجانبين مناقشة حول خطط لقاءات بين مسؤولين كويتيين وخبراء من المركز الوطني للأمن الإلكتروني في بريطانيا بوقت لاحق من شهر سبتمبر الجاري.

أما من الناحية التجارية، فاتفق الجانبان على العمل معاً لإقامة فعالية تجارية، افتراضية وبالحضور الشخصي، بين بريطانيا والكويت بالجناح البريطاني في "إكسبو دبي 2020" المرتقب انطلاقه في أكتوبر المقبل.

إلى ذلك، فقد جرى بين المجلس الثقافي البريطاني والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت اتفاق على تنفيذ خارطة طريق تهدف إلى تعزيز الاقتصاد الإبداعي في دولة الكويت.

وأكد الظفيري أهمية التحالف الاستراتيجي الذي يربط الكويت وبريطانيا، لافتاً إلى أنه يصب في خدمة الاستقرار والأمن الإقليميَّين.

وأضاف بحسب وكالة الأنباء الكويتية، أن التحالف القائم بين البلدين مبنيٌّ على التفاهم والدعم المتبادل والنظرة الموحدة للتطورات في المنطقة، خاصة فيما يتعلق بالأمن الإقليمي.

وبيَّن الظفيري أن الكويت لها دور مرغوب ومطلوب يتم دعمه بقوة من حكومة بريطانيا، مشيراً إلى نجاح الكويت في أكثر من ملف إقليمي، حيث شجع الآخرين وعلى رأسهم المملكة المتحدة، على دعم مثل هذا الدور الذي يصب بالنهاية في مصلحة الجميع.

كما قال كليفرلي إن اتساع نطاق المحادثات أظهر الشراكة الممتدة منذ وقت طويل بين بريطانيا والكويت في مجالات عديدة، من بينها التجارة والتكنولوجيا والأمن والتدريب العسكري.

وأضاف وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: إن "مجموعة التوجيه المشتركة تضمن أن يكون بلدانا مستعدَين لمواجهة أي تحديات مستقبلية مشتركة، وأن نستفيد معاً من الفرص المستجدة".

يُذكر أن البلدين (الكويت وبريطانيا) يتمتعان بعلاقة متميزة منذ سنوات طويلة، ويتمثل ذلك في التعاون بينهما بمجالات عديدة، سياسية وعسكرية واقتصادية وثقافية وسياحية.

مكة المكرمة