اتفاقية سعودية - إماراتية لتأسيس جمعية صداقة برلمانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aDWdpA

من مراسم توقيع الاتفاقية السعودية الإماراتية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 31-05-2021 الساعة 19:47
- من المسؤول الإماراتي الذي يزور السعودية حالياً؟

 رئيس المجلس الوطني للاتحاد الإماراتي صقر غباش.

- لماذا تم الاتفاق على تأسيس جمعية صداقة برلمانية مشتركة؟

"لتعزيز أسس التعاون المشترك وتبادل الرأي والمشورة في الدبلوماسية البرلمانية".

أجرى رئيس المجلس الوطني للاتحاد الإماراتي صقر غباش، الاثنين، زيارة إلى المملكة العربية السعودية، التقى خلالها وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، ورئيس مجلس الشورى السعودي ووقع معه اتفاق صداقة برلمانياً.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن وزير الدولة للشؤون الخارجية، عادل الجبير، التقى المسؤول الإماراتي واستعرض معه عمق العلاقات الأخوية بين البلدين، وأبرز المسائل ذات الاهتمام المشترك.

كما التقى المسؤول الإماراتي برئيس مجلس الشورى السعودي عبد الله بن محمد آل شيخ، وأجرى معه مباحثات حول آلية عمل مجلس الشورى ودوره الرقابي.

وشملت المباحثات "استعراض سبل تعزيز علاقات التعاون الاستراتيجي القائم بين مجلس الشورى والمجلس الوطني الاتحادي".

ووقع الجانبان "اتفاقاً لتأسيس جمعية صداقة برلمانية مشتركة؛ لدعم أواصر الصداقة، وتعزيز أسس التعاون المشترك وتبادل الرأي والمشورة في الدبلوماسية البرلمانية".

وفي تصريح تلفزيوني عقب توقيع الاتفاق أكد رئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي أن الاتفاق يعتبر تتويجاً لواقع العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين.

وقال "غباش" إنه يتطلع إلى أن ينتقل الاتفاق بعلاقات المجلسين إلى آفاق أعلى سواءً فيما يتصل بالقضايا الإقليمية أو الدولية.

ولفت المسؤول الإماراتي إلى الدور المهم الذي يقوم به مجلسا البلدين في دعم وتعزيز العلاقات المشتركة.

وأكد أهمية الزيارة في إرساء التعاون البرلماني بين البلدين وتعزيز العلاقات الأخوية وتوحيد الرؤى، ومواكبة تطلعات القيادتين في البلدين لتعزيز العلاقات الثنائية وفتح آفاق جديدة للتعاون بما يخدم مصالح البلدين وشعبيهما.

وأشار إلى التنسيق الدائم والمستمر بين مجلس الشورى في المملكة والمجلس الوطني الاتحادي في الإمارات في جميع المحافل البرلمانية.

وفي 4 مايو الجاري، زار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، الرياض، والتقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وبحث معه العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

مكة المكرمة