إيران تعترف باستهداف الطائرة الأوكرانية بصاروخين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EMbWvM

حطام الطائرة الأوكرانية وكان على متنها 176 راكباً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-01-2020 الساعة 10:19

اعترفت طهران، اليوم الثلاثاء، باستهداف الطائرة الأوكرانية بصاروخين أطلقهما الحرس الثوري الإيراني، وراح ضحيتها 176 راكباً أغلبهم كنديون وإيرانيون.

وأعلنت هيئة الطيران المدني الإيراني أن صاروخين من طراز "TOR-M1" استهدفا الطائرة الأوكرانية، في الثامن من يناير الجاري.

وورد في تقرير هيئة الطيران الإيرانية: "الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والسويد وأوكرانيا وكندا قدمت أسماء لممثلين عنها لمعرفة نتائج التحقيقات باستثناء أفغانستان، الدولة الوحيدة المعنية التي لم تقدم ممثلاً عنها".

كما أقر التقرير بأن إيران طلبت من أمريكا وفرنسا "بيعها تقنيات تمكّنها من تحليل الصندوق الأسود للطائرة الأوكرانية بدلاً من إرساله إلى الخارج؛ لكونها لا تمتلك مثل هذه التقنيات"، مشيراً إلى أن "واشنطن وباريس لم تردا بعد على الطلب الإيراني".

وشدد التقرير على أن "تحطم الطائرة أدى إلى تضرر الصندوق الأسود وتعطل جهاز تسجيل الصوت في قمرة القيادة وانفصال الذاكرة عنه".

وكان فيديو نشر في 13 يناير الجاري، في وسائل إعلام أجنبية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، أظهر أن "الحرس الثوري" أطلق صاروخين على الطائرة.

وأفادت تقارير صحفية إيرانية بأن الرؤوس الحربية لصواريخ "TOR-M1"​ شديدة الانفجار، وأن ما تسبب في انفجار الطائرة هو المصاهر المجاورة للصاروخ التي تستخدم في معظم الصواريخ الدفاعية في العالم.

وأكدت التقارير تعطل جهاز الإرسال والاستقبال في الطائرة بعد إطلاق الصاروخ الأول، وأن الطائرة سقطت بعد إصابتها بالصاروخ الثاني.

وترسل الطائرات المدنية من خلال جهاز الإرسال والاستقبال إشارات تعريف دائمة إلى رادارات المطارات وأنظمة الدفاع.

واعترفت إيران، في الـ11 من يناير، بأنها أسقطت الطائرة الأوكرانية بالخطأ، حيث تسبب الحادث بمقتل 176 شخصاً ومن ضمنهم طاقمها، بينهم 82 إيرانياً، و63 كندياً، و11 أوكرانياً، و10 سويديين، وسبعة أفغان، وثلاثة ألمان، حيث وقع الحادث بعد وقت قصير من إقلاعها من طهران متجهة إلى كييف.

مكة المكرمة