إيران تجدد دعوتها للحوار مع السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vzwQm8

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 01-02-2021 الساعة 11:45

ماذا قال المتحدث باسم خارجية إيران بشأن التفاوض مع السعودية؟

أكد أن يد بلاده ما تزال ممدودة للسعودية.

ما هو موقف السعودية من دعوات إيران؟

تشكك فيها وتقول إنها غير مجدية.

جددت إيران، اليوم الاثنين، دعوتها للسعودية للحوار، لكنها أكدت في الوقت نفسه رفضها دخول أي طرف أجنبي في هذا الشأن، وذلك في إشارة إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن بلاده ترحب بأي جهود للتعاون والحوار في المنطقة دون مشاركة الجهات الأجنبية، مؤكداً أن "يد بلاده ما تزال ممدودة للسعودية".

وقال خطيب زاده، إن بلاده لن تتفاوض أبداً مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015، مؤكداً أن طهران ستواصل العودة إلى ما قبل الاتفاق فيما يتعلق بتخصيب اليورانيوم، ما لم تتراجع واشنطن عن موقفها خلال 3 أشهر.

وخلال الأيام الماضية، أعربت طهران أكثر من مرة عن رغبتها في التفاوض مع دول الخليج وحل القضايا الخلافية عبر حوار يحترم سيادة جميع الدول.

وكان وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، قد رحب بدعوة قطر للتوسط بين الرياض وطهران، وقال إن بلاده سبق أن قبلت بالوساطة التي عرضتها الكويت.

وفي يناير الماضي، عرضت دولة قطر التوسط بين إيران ودول الخليج، وبين إيران والولايات المتحدة أيضاً.

لكن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، شكك في الدعوات الإيرانية للحوار، ووصفها بـ"غير المجدية".

وأعلن أن يد المملكة ممدودة للسلام مع إيران، لكن الأخيرة لا تلتزم باتفاقياتها، مشيراً إلى أن ضعف اتفاقيات سابقة مع طهران سببه عدم التنسيق مع دول المنطقة.

وتأتي الدعوات الإيرانية في ظل تصعيد سياسي متواصل بين طهران وواشنطن بسبب آلية إحياء الاتفاق النووي الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عام 2018.

وتطالب واشنطن الإيرانيين بالعودة للالتزام ببنود الاتفاق والقبول بمناقشة برنامجها الصاروخي الذي يهدد أمن المنطقة، فيما تقول طهران إن على الولايات المتحدة العودة للاتفاق دون شروط.

وتعتبر طهران مسألة البرنامج الصاروخي مسألة سيادية وتقول إنها ليست محل نقاش مع أحد.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، قد أكد أن بلاده ستشرك الخليجيين في أي مشاورات جديدة مع إيران، وهو ما ترفضه الأخيرة وتقول إن دول الخليج لم تكن طرفاً في الاتفاق.

مكة المكرمة