إعفاء 4 قيادات بالسودان وتقييد حركة مدير المخابرات السابق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gmdxW3

"البرهان"تلقى دعوة من الملك سلمان للمشاركة في القمتين العربية والخليجية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 08-05-2019 الساعة 09:37

أعفى المجلس العسكري في السودان، الثلاثاء، أربعة مسؤولين في المؤسسات الحكومية وعين خلفاً لهم، فيما وضع المدير السابق لجهاز الأمن والمخابرات، صلاح قوش، قيد الإقامة الجبرية.

وقال المجلس العسكري، في بيان له أمس، إن رئيس المجلس العسكري، عبد الفتاح البرهان، أصدر عدة قرارات أعفى بموجبها محمد عبد الرحمن محمد مختار، الأمين العام لديوان الزكاة، وقرر تعيين محمد بابكر إبراهيم خلفاً له.

كما قرر إعفاء فاطمة فضل، المفوضة العامة لمفوضية الأمان الاجتماعي، وتعيين سيف الدين محمد أحمد خلفاً لها.

وبحسب البيان، أعفى المجلس إيمان سالم، المفوضة العامة للمفوضية القومية لحقوق الإنسان، وقرر تعيين حورية عبد المحسن خلفاً لها.

كما أعفى طلال مهدي، المدير العام للصندوق القومي للتأمين الصحي، واختار بشير الماحي خلفاً له.

من جهة أخرى أعلن المتحدث باسم المجلس العسكري، شمس الدين الكباشي، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الثلاثاء، أن مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق وضع قيد الإقامة الجبرية، بحسب ما أفادت وكالة "رويترز".

وفي 11 أبريل الماضي، عزل الجيش السوداني الرئيس عمر البشير، على وقع مظاهرات شعبية متواصلة احتجاجاً على تدني الأوضاع الاقتصادية والغلاء منذ 19 ديسمبر الماضي.

وشكل قادة الجيش مجلساً انتقالياً من 10 عسكريين -رئيس ونائب و8 أعضاء - لقيادة مرحلة انتقالية حدد مدتها بعامين كحد أقصى.

ولا يزال آلاف المحتجين يعتصمون أمام مقر قيادة الجيش للمطالبة بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية، وتفكيك مؤسسات النظام السابق، وعلى رأسها جهاز الأمن والمخابرات.

وكانت المعارضة السودانية، التي تقودها "قوى إعلان الحرية والتغيير"، شددت مراراً على ضرورة إقالة كل رموز نظام الرئيس المعزول، ومحاسبة المسؤولين "الذين أشرفوا على قتل 90 متظاهراً خلال فترة الاحتجاجات وما زالوا طلقاء"، خاصة منهم مدير الأمن والمخابرات السابق، الذي استقال من منصبه منذ عدة أيام.

مكة المكرمة