إضافة للسعودية.. واشنطن تدرج الحوثيين بقائمة منتهكي الحريات الدينية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMR1Kz

الإعلان جاء بموجب قانون الحرية الدينية الدولية لعام 1998

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 08-12-2020 الساعة 10:00
- ما سبب إدراج جماعة الحوثيين ضمن الجماعات المسلحة التي تشكل "قلقاً خاصاً"؟ 

بسبب "ارتكاب انتهاكات منهجية ومستمرة وخطيرة للحريات الدينية".

- أين تم إدراج السعودية في اللائحة الجديدة؟

قائمة الدول المثيرة للقلق فيما يتعلق بملف الحريات الدينية.

أدرجت الخارجية الأمريكية عدداً من الجماعات المسلحة، بينها جماعة الحوثي وحركة طالبان، في لائحة الكيانات التي تشكل "قلقاً خاصاً"، في حين أضافت السعودية إلى قائمة الدول المثيرة للقلق في "الحريات الدينية".

وقال موقع قناة "الحرة" الأمريكية، إن الخارجية أدرجت "حركة الشباب، وتنظيم القاعدة، وبوكو حرام، وتحرير الشام، والحوثيين، وداعش، وداعش في الصحراء الكبرى، وداعش في غرب أفريقيا، وجماعة نصر الإسلام والمسلمين" و"طالبان"، ككيانات ذات اهتمام خاص أو قلق خاص".

فيما أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إدراج السعودية إلى جانب 9 دول أخرى، ضمن قائمة الدول المثيرة للقلق فيما يتعلق بملف الحريات الدينية.

والدول الأخرى التي أعلن عنها بومبيو هي: بورما وإرتريا وإيران ونيجيريا وكوريا الشمالية وباكستان وطاجيكستان وتركمانستان.

جاء ذلك في تغريدة نشرها بومبيو على صفحته الرسمية بـ"تويتر"، حيث قال إنه تم إدراج هذه الدول لأنها "مثيرة للقلق، بموجب قانون الحرية الدينية الدولية لعام 1998؛ لارتكاب انتهاكات منهجية ومستمرة وخطيرة للحريات الدينية".

وأضاف بومبيو في تغريدة منفصلة: "لا تتزعزع الولايات المتحدة في التزامها بالحريات الدينية. لا ينبغي السماح لأي دولة أو كيان بملاحقة الأشخاص دون عقاب بسبب معتقداتهم. تُظهر هذه التصنيفات السنوية أنه عندما تتم مهاجمة الحريات الدينية، سنتحرك".

وكانت الخارجية الأمريكية صنفت العام الماضي، تسع دول هي: "السعودية وإيران وبورما والصين وإرتريا وكوريا الشمالية وباكستان وطاجيكستان وتركمانستان"، ضمن لائحة بالدول التي تشكل مصدر قلق خاص في مجال الحريات الدينية.

وخرج السودان، العام الماضي، من قائمة الدول المنتهكة للحريات الدينية، بعد سقوط نظام الرئيس السابق عمر البشير.

وتم اعتماد القانون في عام 1998، من أجل الترويج للحريات الدينية كسياسة خارجية أمريكية، ويسمح للولايات المتحدة باتخاذ تدابير رداً على الانتهاكات التي تتم في هذا الإطار بدول أجنبية.

مكة المكرمة