إشادة دولية بجهود قطر في مكافحة الفساد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMXnp4

دولة قطر تأتي في طليعة دول المنطقة والعالم في مجال مكافحة الفساد

Linkedin
whatsapp
الأحد، 24-01-2021 الساعة 11:22

ما الترتيب العالمي لقطر في مكافحة الفساد؟

حققت دولة قطر، حسب نتائج مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 التي أصدرتها منظمة الشفافية الدولية، 62 نقطة جعلتها تتبوأ المرتبة الـ30 عالمياً، متقدمة بواقع 3 مراكز عن العام السابق له.

ما أبرز الجهود القطرية في مكافحة الفساد؟

كانت قطر وقعت، في عام 2007، على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، التي تنص على إنشاء هيئة مستقلة بهذا الخصوص.

أشاد توماس ستيلزر، عميد الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد، بالجهود التي تبذلها دولة قطر في مجالات النزاهة ومحاربة الفساد، مبدياً استعداد وحرص الأكاديمية على مواصلة تعاونها المثمر مع المؤسسات والهيئات القطرية ذات العلاقة.

جاء ذلك خلال لقاء سلطان بن سالمين المنصوري، سفير دولة قطر في النمسا ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا، مع ستيلزر، حيث بحث آفاق التعاون الثنائي بين دولة قطر والأكاديمية وسبل تعزيزها، وفقاً لبيان الخارجية القطرية، اليوم الأحد.

وأعرب المنصوري عن تقدير دولة قطر للدور البارز الذي تنهض به الأكاديمية في مجال مكافحة الفساد وفي نقل المعلومات والخبرة للدول الأعضاء وسبل مواجهة تحديات المستقبل.

يشار إلى أن الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد (IACA) هي منظمة دولية ومؤسسة تعليمية مقرها فيينا، تسهم في مساعدة الدول الأعضاء في تعزيز أنظمة مكافحة الفساد من خلال أنشطة التعليم والتدريب والبحوث المختلفة.

وحققت دولة قطر، حسب نتائج مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 التي أصدرتها منظمة الشفافية الدولية، 62 نقطة جعلتها تتبوأ المرتبة الـ30 عالمياً، متقدمة بواقع 3 مراكز عن العام السابق له.

ووفقاً لنتائج المؤشر فإن دولة قطر تأتي في طليعة دول المنطقة والعالم في مجال مكافحة الفساد، إذ حققت 62 نقطة على المؤشر، مع اعتبارها من دول القمة فيما يتعلق بالأفضل أداء في المنطقة.

وفي مايو 2016، انتخبت الجمعية العامة للرابطة الدولية لهيئات مكافحة الفساد، التي تضم في عضويتها أكثر من 140 دولة، النائب العام القطري الدكتور علي بن فطيس المري، رئيساً لها.

وكانت قطر وقعت، في عام 2007، على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، التي تنص على إنشاء هيئة مستقلة بهذا الخصوص، وصدر قرار أميري بإنشاء "اللجنة الوطنية للنزاهة والشفافية" في العام نفسه، وهي تضم ممثلين عن "مصرف قطر المركزي"، والنيابة العامة، ووزارات الاقتصاد والتجارة والخارجية، ومؤسسة قطر للبترول.

وصدر القرار الأميري رقم 75 لسنة 2011 بإنشاء هيئة الرقابة الإدارية والشفافية، وافتتح نهاية العام بحضور بان كي مون، الأمين العام السابق لمنظمة الأمم المتحدة، "مركز حكم القانون ومكافحة الفساد" في الدوحة، بالشراكة مع الأمم المتحدة.

وفي 24 أبريل 2012، وقعت قطر مع الأمم المتحدة اتفاقية لتفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين، في سبتمبر 2011، بشأن مساندة جهود الأمم المتحدة في مجال حكم القانون ومكافحة الفساد.

مكة المكرمة