إشادة دولية بجهود قطر الإنسانية في مواجهة "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zPpkvb

قطر قادت جهوداً واسعة بمكافحة الفيروس دولياً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 21-05-2020 الساعة 13:38

ماذا تضمنت جهود قطر لحلف "الناتو"؟

توفير وسائل نقل جوي وضعت تحت تصرف الهيئة الأطلسية الأوروبية لتنسيق التدخلات في وقت الكوارث.

ماذا وصفت روزماري ديكارلو أزمة كورونا في الخليج؟

الجائحة لم تشكل "غصن زيتون" لإنهاء الخلافات والانقسامات بين دول الخليج.

رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، اليوم الخميس، بجهود قطر وبريطانيا في إطار مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي أثنت مسؤولة أممية على جهود الدوحة بمواجهة الفيروس بمنطقة الخليج العربي.

وقال ستولتنبرغ إن هذه الجهود تضمنت توفير وسائل نقل جوي وضعت تحت تصرف الهيئة الأطلسية الأوروبية لتنسيق التدخلات في وقت الكوارث، بحسب قناة "الجزيرة".

وكانت وزارة الخارجية القطرية قد رحبت، الأربعاء، بمبادرة "الناتو" لنقل مواد إنسانية وإغاثية دعماً لجهود الأمم المتحدة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.

وأثنت وزارة الخارجية، في بيان الأربعاء، على جهود حلف "الناتو" في إطار مكافحة انتشار (كوفيد -19)، وأكدت تميز العلاقات بين الجانبين وعن تطلعها إلى مزيد من التعاون.

وأكّدت الخارجية أن الدوحة ستظل ملتزمة بدعم جميع الجهود الدولية البناءة، لا سيما في ظلّ التحديات الجمّة التي يواجهها المجتمع الدولي.

وأشارت إلى أن دولة قطر كانت قد اشتركت في إطلاق مجموعة أصدقاء التضامن من أجل الأمن الصحي العالمي لمكافحة جائحة كورونا، إلى جانب كل من كوريا الجنوبية وكندا والدنمارك وسيراليون.

قطر سهلت على مواطني الخليج

من جانب آخر، قالت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، روزماري ديكارلو، الأربعاء، إن قطر سهلت نقل مواطني دول مجلس التعاون الخليجي إلى بلدانهم.

كما أثنت ديكارلو على ما قدمته بعض دول الخليج خلال جائحة كورونا، لكنها حذرت من أن الأزمة لم تنجح في حل الخلافات، وأن أي حسابات خاطئة قد تكون لها تبعات.

وخلال حوار أجراه مجلس الأطلسي، قالت ديكارلو إن دول قطر والإمارات والكويت وسلطنة عمان قامت بتوفير المعدات الطبية والإغاثة الإنسانية لإيران.

واستدركت ديكارلو أن الجائحة لم تشكل "غصن زيتون" لإنهاء الخلافات والانقسامات بين دول الخليج.

ولفتت المسؤولة الأممية إلى أن أي حسابات خاطئة في منطقة الخليج قد تكون لها تبعات تطغى على الآليات المتبعة هناك.

يشار إلى أن قطر بذلت جهوداً موسعة لمكافحة فيروس كورونا دولياً عبر إرسال المساعدات الطبية للعديد من الدول، وشاركت في مؤتمرات ومبادرات كثيرة للوقوف في وجه تمدد الوباء.

واندلعت في منطقة الخليج العربي منذ يونيو 2017 ما يُعرف باسم "الأزمة الخليجية" عندما أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرضت عليها حظراً برياً وبحرياً وجوياً؛ بزعم دعمها للإرهاب وعلاقاتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة تماماً واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها.

وتؤكد الدوحة أن من الضروري حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت التوسط لإتمامه.

في الوقت ذاته تقود الجارة الكويت جهوداً حثيثة كوساطة لحل الأزمة التي استمرت ما يقارب ثلاث سنوات، حيث تعد أكبر أزمة داخلية تواجه مجلس التعاون الخليجي بتاريخه.

مكة المكرمة