إسرائيل تواصل عدوانها لليوم الـ9.. وعدد الشهداء يرتفع لـ 213

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jY3MMk

جانب من الغارات الإسرائيلية على القطاع فجر الثلاثاء

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 18-05-2021 الساعة 10:14

وقت التحديث:

الأربعاء، 19-05-2021 الساعة 09:28
- ما آخر تطورات العدوان الإسرائيلي على غزة؟

 غارات على منازل وشقق السكنية في مناطق متفرقة من مدينة غزة وبلدتي جباليا وبيت لاهيا شمالي القطاع.

- ما حصيلة ضحايا العدوان؟

213 شهيداً بينهم 61 طفلاً و36 سيدة وأكثر من 1400 إصابة.

يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفه الوحشي والعنيف على قطاع غزة، وذلك لليوم التاسع توالياً، ما أدى إلى إلحاق مزيد من الخسائر بالأرواح والممتلكات بسكان القطاع المحاصر منذ 15 عاماً.

وارتفعت حصيلة العدوان، الذي بدأ في العاشر من الشهر الجاري، إلى 213 شهيداً بينهم 61 طفلاً و36 سيدة وأكثر من 1400 إصابة، بحسب ما أعلنته وزارة الصحة في القطاع، مساء الاثنين، فضلاً عن 22 شهيداً ومئات الجرحى، في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وأكدت وزارة الصحة، أنها تتواصل منذ يوم أمس، لعقد لقاء بهدف إطلاع منظمة الصليب الأحمر حول جملة الاعتداءات على القطاع الصحي وواقع العمل الصحي بغزة، في ظل العدوان الإسرائيلي المتواصل على المرافق الصحية.

وقالت الوزارة في بيان لها: "حتى اللحظة لم يتمكن ممثلو مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر من الحصول على التنسيق اللازم من جانب قوات الاحتلال للتمكن من الوصول إلى مقر الوزارة"

وفجر اليوم الثلاثاء، شنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات على عدد من المنازل والشقق السكنية في مناطق متفرقة من مدينة غزة وبلدتي جباليا وبيت لاهيا شمالي القطاع.

واستهدفت إحدى الغارات مبنى بالقرب من مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ومنطقة الجامعات، كما دمرت منزلاً وشوارع ومؤسسة مدنية في حي النصر شمالي القطاع.

وفي وقت سابق، استهدفت غارات عنيفة مجمع أنصار الحكومي في حي الكتيبة غرب مدينة غزة، وشقة تضم مكتباً لشؤون الأسرى، كما تم قصف متنزه الكتيبة في المنطقة نفسها.

وطالت الغارات أيضاً أماكن في حي التفاح والشجاعية شرقي المدينة، ومحيط أبراج الشيخ زايد وتلة قليبو وتل الزعتر في بلدة بيت لاهيا، ومناطق متفرقة من بلدة جباليا شمالي القطاع، ما أدى إلى دمار كبير في الأماكن المستهدفة والمناطق المحيطة بها.

بالتزامن مع ذلك قصفت زوارق حربية إسرائيلية ساحل مدينة غزة بعدد من القذائف الصاروخية، وقال جيش الاحتلال إن 62 طائرة محملة بـ110 قنابل استهدفت 65 هدفاً في غزة الليلة الماضية.

وألحق العدوان أضراراً جسيمة بالبنى التحتية والمؤسسات الخدمية، وأدى إلى انقطاع الكهرباء عن معظم أنحاء القطاع، كما خرجت الوحدة الوحيدة لفحص فيروس كورونا من الخدمة، جراء القصف.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه شرع في خطة واسعة النطاق لمهاجمة أهداف في حي الرمال غربي مدينة غزة، وفق صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.

وبحسب زعم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، هيدي زيلبرمان، فإن "حي الرمال يعد مركز عصب حماس".

وكان الجيش الإسرائيلي قد دمر خلال الأيام الماضية العديد من البنايات بشكل كامل، في الحي الذي يعد أرقى أحياء مدينة غزة كبرى مدن القطاع المحاصر.

وفي الضفة الغربية المحتلة، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن مجمل الإصابات التي نقلت لمراكز العلاج في الضفة الغربية، جراء قمع الاحتلال لمسيرات الضفة، بلغت 71 إصابة بالرصاص بينها 5 إصابات خطيرة

بدورها، قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، إن جيش الاحتلال اعترف رسميًا بمقتل 2 من جنوده، وإصابة 10 آخرين بقصفه لمواقع عسكرية إسرائيلية في "أشكول".

وفي وقت سابق، قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية إن جندياً إسرائيلياً أصيب بجروح جراء سقوط قذيفة هاون في أحد المواقع بغلاف غزة.

ونشرت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مساء الاثنين، مقطع فيديو يظهر إطلاق قذائف هاون على حشود لجنود الاحتلال في غلاف غزة.

وقُتل 10 إسرائيليين وأصيب المئات جراء الرشقات الصاروخية التي تواصل الفصائل الفلسطينية المتمركزة في غزة إطلاقها باتجاه مناطق في "إسرائيل".

وتفاقمت الموجهات التي بدأت بداية شهر رمضان بسبب اعتداءات قوات الاحتلال على سكان في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، واقتحامهم للمسجد الأقصى، وهو ما ردت عليه المقاومة بقصف المدن الإسرائيلية، تنفيذاً لتهديدها.

وتشهد المنطقة توتراً كبيراً بسبب تصاعد العدوان الإسرائيلي على عموم الفلسطينيين في مختلف المناطق، وشهد العديد من البلدان تظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين فيما أصدرت كافة الحكومات بيانات إدانة قوية لدولة الاحتلال.

مكة المكرمة