"إسرائيل" ترفع حالة التأهب بسفاراتها خشية "انتقام إيراني"

بعد اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xr2Na7

السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
السبت، 28-11-2020 الساعة 17:41
- هل اتهمت إيران "إسرائيل" باغتيال عالمها النووي البارز؟

نعم، على لسان الرئيس الإيراني ووزير خارجيته والحرس الثوري.

- كيف علقت الخارجية الإسرائيلية على رفع حالة التأهب؟

رفضت التعليق على المسائل الأمنية المتعلقة بممثليها بالخارج.

رفعت دولة الاحتلال الإسرائيلي، صباح السبت، حالة التأهب في سفاراتها بجميع أرجاء العالم؛ بعد اتهامات إيرانية لـ"تل أبيب" بالوقوف خلف اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده.

وذكرت القناة الإسرائيلية الـ12 أن "إسرائيل" رفعت، صباح السبت، مستوى التأهب في سفاراتها حول العالم في ظل اتهامها باغتيال "رأس البرنامج النووي الإيراني".

وأوضحت أن "بعثات وجاليات إسرائيلية مختلفة اتخذت احتياطات مماثلة"، دون مزيد من التفاصيل.

بدوره رفض متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية التعليق على المسائل الأمنية المتعلقة بممثليها في الخارج.

وفي وقت سابق السبت، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده سترد في الوقت المناسب على اغتيال العالِم النووي فخري زاده، واصفاً العملية بـ"الفخ الإسرائيلي".

وأضاف روحاني أن "إسرائيل تقف وراء الاغتيال"، وأن "الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يهدف إلى إثارة الفوضى قبل مغادرة منصبه"، قائلاً: إن "تل أبيب تتصرف كعملية للاستكبار العالمي".

كما دعا المرشد الإيراني علي خامنئي، السبت، إلى "معاقبة حتمية" للمسؤولين عن اغتيال العالم النووي، مشدداً على ضرورة مواصلة العمل الذي كان يقوم به.

وتوعد الحرس الثوري الإيراني بـ"انتقام صعب وقاسٍ"من قتلة "زاده"، متهماً "إسرائيل" بالوقوف وراء عملية اغتياله، بحسب ما نقلت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية (رسمية).

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية وفاة فخري زاده (63 عاماً) متأثراً بجروحه بعد استهدافه من قبل "عناصر إرهابية" قرب العاصمة طهران.

وأوضحت أنه أصيب "بجروح خطرة" بعد استهداف سيارته من مهاجمين اشتبكوا بالرصاص مع مرافقيه، و"استشهد" في المستشفى رغم محاولات إنعاشه.

مكة المكرمة