"إسرائيل" تخشى نتائج الانتخابات البريطانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YMnvm8

الاحتلال الإسرائيلي يتخوف من فوز كوربين زعيم حزب العمال البريطاني صديق الفلسطينيين

Linkedin
whatsapp
الخميس، 12-12-2019 الساعة 18:06

وصفت دولة الاحتلال الإسرائيلي الصعود المحتمل لرئيس حزب العمال البريطاني، جيريمي كوربين، في الانتخابات العام التي بدأت اليوم الخميس، في بلاده، بأنه "يمثل تهديداً للعلاقات الثنائية، وأمراً مثيراً للقلق بالنسبة ليهود المملكة المتحدة".

وعبرت تسيبي هوتوفلي، نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي، في تصريح لقناة "واي. نت التلفزيونية"، عن قلقها الشديد من نجاح حزب كوربين في الانتخابات البرلمانية المبكرة؛ لكونه يشكل "خطراً حقيقياً على العلاقات الإسرائيلية البريطانية".

وقالت هوتوفلي: "يجب أن يكون مفهوماً أن الأشياء التي يقولها كوربين والرياح التي تهب على حزب العمال اليوم هي رياح معادية للسامية (..) وهذه مسألة خطيرة للغاية".

وأوضحت أن "إسرائيل" تنتظر نتائج الانتخابات البريطانية بفارغ الصبر، معتبرة أنها مصيرية لدولتها.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، تمنى في تصريح سابق له أن يخسر كوربين الانتخابات البريطانية لصالح رئيس الوزراء، بوريس جونسون، الذي ينتمي لحزب المحافظين، ولم يعلق نتنياهو على الانتخابات.

واتهمت وسائل إعلامية إسرائيلية حركة "حماس" الفلسطينية بدعم كوربين خلال فترة حملته الانتخابية، وهو ما نفته الحركة، مؤكدة عدم وجود ممثلين لها في لندن.

وقال عضو مكتب العلاقات الدولية في حركة حماس، باسم نعيم، في بيان صحفي وصل "الخليج أونلاين" نسخة عنه، تعليقاً على الانتخابات في المملكة المتحدة: "نحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى".

يشار إلى أن كوربين اتخذ عدداً من المواقف المؤيدة لفلسطين؛ أبرزها دعوته إلى الاعتراف بدولة فلسطينية، ومراجعة صادرات الأسلحة البريطانية إلى "إسرائيل"، الأمر الذي أثار غضب حكومة رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

وتوجه البريطانيون، صباح اليوم الخميس، إلى صناديق الاقتراع لاختيار نوابهم في انتخابات تشريعية مبكرة تحمل في أجندتها خيار الخروج من الاتحاد الأوروبي أو خيار تنظيم استفتاء جديد حول "بريكست".

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة 7:00 صباحاً (ت.غ)، على أن يستمر التصويت حتى الساعة 22:00، في بلد يراوح في مأزق "بريكست" منذ تصويته بنسبة 52% للخروج من الكتلة الأوروبية.

وكانت الانتخابات التشريعية المبكرة الثالثة خلال أربع سنوات أحد أهداف رئيس الوزراء المحافظ، بوريس جونسون، الذي يأمل في الحصول على الغالبية المطلقة التي يفتقر إليها للخروج من هذه المسألة التي تثير انقساماً واضحاً في المملكة المتحدة.

مكة المكرمة