"إسرائيل" تحمّل إيران مسؤولية تفجير سفينة خليج عُمان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZeNDey

السفينة مملوكة لشركة إسرائيلية

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-02-2021 الساعة 12:34

وقت التحديث:

السبت، 27-02-2021 الساعة 22:30
- أين وقع استهداف السفينة؟

في خليج عُمان يوم الـ25 من فبراير.

- ماذا قالت الإعلام العبرية حول الانفجار في السفينة؟

إنها أصيبت من فوق الماء.

حمّلت دولة الاحتلال الإسرائيلي، السبت، إيران المسؤولية عن تفجير سفينة شحن، يملكها رجل أعمال إسرائيلي، في خليج عُمان، الخميس الماضي، في أول تعليق رسمي علني على الواقعة.

وقال وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، السبت، بحسب قناة "كان" الرسمية، إن "تقديرات" تل أبيب تؤكد أنّ "إيران تقف وراء التفجير الذي وقع في سفينة شحن يملكها رجل أعمال إسرائيلي، قُبالة خليج عُمان".

ويملك السفينة رجل الأعمال الإسرائيلي رامي أونغر، المقرب من رئيس الموساد يوسي كوهين، بحسب قناة "كان".

ونوّهت القناة بأن كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الإسرائيلية يؤيدون الرد على طهران.

وفي وقت سابق اليوم، كشفت وسائل إعلام عبرية، عن أن السفينة التي تعرضت لانفجارٍ تابعة لشركة إسرائيلية وتحمل علم باهاما.

ونقل موقع "إسرائيل 24" عن مصادر -لم تسمها- قولها إن سفينة "هيل يسري" لرجل الأعمال الإسرائيلي رامي أونغر، والتي تعرضت لتفجير بخليج عُمان الخميس الماضي، "أصيبت من فوق سطح الماء".

وحمّلت تلك المصادر إيران المسؤولية عن الهجوم، وقال مالك السفينة، رامي أونغر: "لا أعلم هل سبب ما تعرضت له سفينته هو التوتر القائم بين إيران والولايات المتحدة، أو لأن ملكية السفينة إسرائيلية".

ونقل الموقع عن خبير في الاستخبارات الأمريكية تأكيده أن "السفينة لم تصطدم بلغم بحري وإنما أصيبت من سطح الماء".

وفي سياق متصل، ذكرت وسائل إعلام أن السفينة المصابة وصلت إلى ميناء دبي، صباح السبت، للخضوع لعملية ترميم وصيانة.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن مسؤولين دفاعيين أمريكيين تأكيدهم أن الانفجار خلف ثغرتين في الجانب الأيسر من السفينة، وثغرتين أخريين في الجانب الأيمن فوق الخط المائي.

وكانت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية وشركة للأمن البحري قالت إن سفينة تعرضت لانفجار في خليج عمان، يوم الخميس الماضي.

وقالت مجموعة "درياد غلوبال"، التي تتخذ من لندن مقراً وتعنى بالأمن البحري: إن "السفينة المعنية هي إم. في هيليوس راي، وهي سفينة لنقل السيارات مملوكة لشركة هيليوس راي المحدودة، وهي شركة إسرائيلية مسجلة في جزيرة آيل أوف مان. وكانت السفينة في طريقها إلى سنغافورة من الدمام في السعودية".

وجاء في الإشعار الذي أصدرته غرفة العمليات أن "الانفجار وقع يوم 25 فبراير عند الساعة 20:40 بتوقيت غرينتش"، مؤكداً أن "السفينة في أمان والطاقم بخير".

يشار إلى أن التوتر بلغ ذروته بين واشنطن وطهران خلال حقبة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بعد انسحابه من الاتفاق النووي الإيراني وفرض عقوبات عليها.

وشهدت مياه الخليج خلال العامين الماضيين حوادث استهداف للناقلات التي تحمل النفط السعودي الإماراتي إلى دول أوروبا، إضافة إلى تعرض ناقلة نفط إيرانية مقابل السواحل السعودية في البحر الأحمر لهجوم صاروخي.

مكة المكرمة