"إسرائيل" تتبنى استهداف محطة نووية إيرانية.. وطهران تعتبره إرهاباً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3o2W3a

لم تصدر منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أي تعليق على الحادث

Linkedin
whatsapp
الأحد، 11-04-2021 الساعة 11:59

وقت التحديث:

الأحد، 11-04-2021 الساعة 21:39

- ما طبيعة الحادث؟

طهران: وقع في قسم شبكة توزيع الكهرباء ولم يخلف إصابات أو تلوثاً إشعاعياً.

- ما آخر ما شهدته المنشأة قبل الحادث؟

قبل الحادث بساعات بدأ تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة.

كشفت قناة تلفزيونية عبرية (رسمية)، الأحد، أن جهاز الأمن الخارجي الإسرائيلي (الموساد) يقف وراء "تفجير" مفاعل "نطنز" الإيراني، الليلة الماضية، فيما اعتبرت طهران الهجوم بأنه "إرهاب نووي".

وقالت قناة "كان"، نقلاً عن مسؤولين استخباراتيين، إن "تل أبيب تقف وراء تفجير مفاعل (نطنز) النووي"، وإن "الضرر (في المفاعل) أكبر من المُعلن عنه في إيران".

وذكرت القناة أن المجلس الوزاري الأمني والسياسي المصغّر في إسرائيل (الكابينت) يجتمع الأحد المقبل لبحث الملف الإيراني.

من جانبه، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، الأحد، إن بلاده "تدين الحادث التخريبي الذي وقع فجراً في منشأة "نطنز" لتخصيب اليورانيوم"، واصفاً إياه بـ"الإرهاب النووي".

ودعا صالحي، في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي، "المجتمع الدولي، والوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى التعامل مع الإرهاب النووي ضد إيران"، بحسب وكالة "مهر" المحلية.

وأعلن احتفاظ بلاده "بحقها في الرد على منفذي حادثة نطنز، ومن يقف وراءهم ويدعمهم"، مشدداً على أن "الحادث يمثل مؤشراً على عجز معارضي التقدم الصناعي والسياسي في إيران عن منع تطور الصناعة النووية من جهة، والمفاوضات الناجحة لرفع الحظر من جهة أخرى".

وأعلنت طهران، صباح اليوم، وقوع حادث في قسم شبكة توزيع الكهرباء داخل منشأة تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز، بعد ساعات فقط من بدء تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة تعمل على تخصيب اليورانيوم بشكل أسرع.

وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، إن الحادث الذي وقع في منشأة نطنز، صباح الأحد، لم يخلف إصابات أو تلوثاً إشعاعياً.

وأضاف: "التحقيقات جارية لمعرفة أسباب الحادث، وسيعلن مزيد من المعلومات في وقت لاحق"، بحسب وكالة مهر الإيرانية. 

وجاء الحادث بعد ساعات فقط من بدء تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة، حسبما أفاد التلفزيون الحكومي. 

والسبت، كشفت إيران عن بدء اختباراتها الميكانيكية لأحدث أجهزة الطرد المركزي النووية المتطورة لديها، وقالت إن قدرته تبلغ عشرات أضعاف قدرة أول جهاز طرد مركزي امتلكته.

ويأتي الإعلان في الوقت الذي تسعى فيه القوى الغربية الكبرى لترميم الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة بشكل أحادي، عام 2018.

ووفقاً لإعلان التلفزيون الإيراني بمناسبة ذكرى "يوم التكنولوجيا النووية" الـ15 في البلاد، فإن جهاز الطرد المركزي الجديد "IR-9" يتمتع بقدرة على فصل نظائر اليورانيوم بسرعة أكبر من قدرة الأجهزة الحالية، ما يعني تخصيب يورانيوم أكثر.

وبحسب الإعلان فإن إنتاجية جهاز الطرد المركزي "IR-9" تتجاوز قدرة الجهاز القديم "IR-1" بـ50 مرة.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها مجمع نطنز لحادث، ففي يوليو الماضي تعرض المبنى الرئيسي لهذه المنشأة النووية لانفجار قالت إيران إن "عملاً تخريبياً وراءه".

يشار إلى أن مفاعل نطنز لتخصيب اليورانيوم مساحته 100 ألف متر مربع، وقد أنشئ تحت الأرض بـ8 أمتار، ومحمي بجدار سمكه 2.5 متر، يحميه جدار آخر خرساني.

وكان هذا أحدث حادث يضرب المنشآت النووية الإيرانية، وسط مفاوضات لإحياء الاتفاق المبرم عام 2015 بين طهران والقوى الكبرى.

مكة المكرمة