إدانات دولية واسعة للهجوم على ناقلتي النفط في خليج عُمان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g1WZwe

الكويت أكدت أن الهجمات من شأنها تقويض سلامة الملاحة البحرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-06-2019 الساعة 18:32

أدانت عدة دول، الخميس، الهجوم على ناقلتي النفط في خليج عُمان، وقالت إنه يعد تهديداً للسلم والأمن الدوليين.

وفي وقت سابق صباح الخميس، تعرضت ناقلتا نفط لانفجارات في مياه خليج عُمان، لم تعلن تفاصيلهما أو الجهة المنفذة بعد.

وأكد وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح خالد الصباح، خلال ترؤسه جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن التعاون بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، أن الهجومين جاءا ضمن سلسلة أعمال تخريبية من شأنها تقويض سلامة الملاحة البحرية.

وأدان الصباح استهداف ناقلتي النفط في بحر عُمان، داعياً العالم لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

كما دانت مصر حادث استهداف ناقلتي النفط في خليج عمان.

وقالت الخارجية المصرية، في بيان، إنها تتابع "ببالغ الاهتمام والقلق" الحادث، مضيفة أنها "ترصد الموقف بشكل وثيق، وما قد يسفر عنه التحقيق من تحديد الملابسات والمسؤولية".

وشدّدت على إدانة القاهرة لأي أعمال تقوّض حرية الملاحة وتستهدف أمن وسلامة الممرات المائية والبحرية بمنطقة الخليج.

وأدان وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، استهداف ناقلتي النفط في بحر عمان، مؤكداً أن المملكة ستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية موانئها ومياهها الإقليمية.

ونقلت "واس"، اليوم الخميس، عن الوزير قوله: "نشجب الاعتداء على ناقلتين في خليج عمان"، مشيراً إلى أن هذا الاعتداء "استهدف تهديد حرية الملاحة البحرية وأمن الإمدادات للمستهلكين في كافة أنحاء العالم".

وأكد الفالح أن "المملكة ستتخذ الإجراءات لحماية موانئها ومياهها الإقليمية".

بدوره حذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن العالم لا يتحمل مواجهة في منطقة الخليج.

وقال غوتيريش، خلال كلمته في مجلس الأمن: "إنني قلق للغاية، وأدين بقوة الهجوم على ناقلتي نفط بالقرب من مضيق هرمز".

وأضاف: "يجب إجلاء الحقائق وتحديد المسؤوليات؛ لأنه إذا حدث شيء فلن يتحمل العالم مواجهة كبرى في الخليج".

من جانبه وصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، حادث ناقلتي النفط في خليج عمان بـ"المريب"، داعياً إلى حوار إقليمي لتجنب التوتر.

وقال ظريف في تغريدة له عبر "تويتر": "وردت أنباء الهجمات على ناقلتي النفط المرتبطتين باليابان" في خليج عُمان، بينما كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يجتمع مع الزعيم الإيراني الأعلى، علي خامنئي، لإجراء "محادثات واسعة وودية".

من جانبها دعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى ضبط النفس ونزع فتيل التوتر في منطقة الخليج بعد الهجوم على ناقلتي النفط.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، أنييس فون دير مول، للصحفيين في إفادة يومية على الإنترنت: "ندعو كل الأطراف، التي نتواصل معها بشكل دائم لضبط النفس ونزع فتيل التوتر".

وأضافت: "نكرر أيضاً ذكر تمسكنا بحرية الملاحة التي يتعين حتماً الحفاظ عليها".

كذلك وصف نائب وزير الخارجية الروسي الهجمات في خليج عُمان بأنها تعكس الحالة الحادة التي وصلت إليها الأوضاع بالمنطقة، داعياً إلى القيام بخطوات لخفض التوتر والتصعيد بالمنطقة.

ودعا المسؤول الروسي إلى عدم تحميل إيران مسؤولية استهداف الناقلتين النفطيتين. وفي موسكو أيضاً قالت الخارجية الروسية إنه يجري التحقق من مصير البحارة الروس من أفراد طاقم الناقلة "فرانت ألتير".

من جهتها عبّرت بريطانيا عن قلقها الشديد من التقارير عن انفجارات وحرائق في الناقلتين قرب مضيق هرمز.

وقالت الخارجية البريطانية إن لندن على اتصال مع السلطات المحلية والشركاء في المنطقة حول الواقعة.

وكان متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، قال إن لندن على علم بتقارير عن استهداف ناقلتين بهجمات مريبة في خليج عمان. وأضاف أنها تسعى للوقوف على حقيقة ما حدث على وجه السرعة.

كما دعا الاتحاد الأوروبي إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس وتفادي الاستفزازات، وقالت المسؤولة عن السياسة الخارجية والأمن بالاتحاد، فيديريكا موغيريني، إن المنطقة لا تحتاج إلى المزيد من التوتر.

مكة المكرمة