إدارة ترامب تحذر "قاآني" من مصير سلفه سليماني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wZ1box

إسماعيل قاآني على يسار قاسم سيماني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-01-2020 الساعة 15:50

توعدت واشنطن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، بأن يلقى مصير سابقه قاسم سليماني في حال سار على نهج الأخير.

وقال المبعوث الأمريكي إلى إيران، براين هوك: إن "إسماعيل قاآني، خليفة سليماني، سيلقى المصير نفسه إذا سار على نهج سلفه"، بحسب تصريحات أدلى بها لصحيفة "الشرق الأوسط".

وأضاف: إن "موت سليماني خلق فراغاً لن يتمكن النظام الإيراني من ملئه"، موضحاً أن بلاده "حيدت أخطر إرهابي في العالم من ساحة المعركة، ونتيجة لذلك ستصبح المنطقة أكثر أمناً؛ لأن سليماني كان الصمغ الذي يجمع وكلاء إيران في المنطقة".

ولفت إلى "الدعم الواسع الذي حصل عليه العمل الدفاعي الذي قمنا به لحماية دبلوماسيين وجنود أمريكيين، وللحيلولة دون حصول هجوم واسع ووشيك كان يخطط له سليماني على دبلوماسيين وجنود أمريكيين في المنطقة".

وشدد على ضرورة تحرك مجلس الأمن لتجديد حظر تصدير السلاح إلى إيران، الذي ينتهي وفق الاتفاق النووي في أكتوبر المقبل، مشيراً إلى أن "واشنطن تحكم على النظام الإيراني بأفعاله لا بما يقوله وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف".

وكان قائد فيلق القدس الجديد قد تعهد "بإكمال مسيرة سليماني بقوة وعزم"، قائلاً في كلمة خلال مراسم تعيينه رسمياً: إن "الأعداء لم يواجهوا الشهيد سليماني في ساحة الحرب والمعركة بل قتلوه غدراً وعلى طريقة الأنذال"، وذلك حسب وكالة "مهر" الإيرانية.

وقتلت غارة جوية أمريكية سليماني وعدداً آخر من العسكريين الإيرانيين والعراقيين الموالين لطهران، من بينهم نائب هيئة الحشد الشعبي بالعراق، أبو مهدي المهندي، فجر الـ3 من يناير الجاري.

وجاء القصف الأمريكي بعد أيام قليلة من قصف أمريكي آخر طال مواقع لمليشيا عراقية، واقتحام محتجين تابعين للحشد الشعبي للسفارة الأمريكية في بغداد وإضرام النار في مدخلها.

وفي 8 يناير الجاري، ردت إيران بهجوم صاروخي استهدف قاعدتين عسكريتين، بينها قاعدة "عين الأسد" التي تضم نحو 1500 جندي أمريكي، أعلنت واشنطن عن إصابة بعضهم لاحقاً بـ"الارتجاج"، ونقلوا إلى الكويت وألمانيا للعلاج.

مكة المكرمة