إخوان سوريا: ندعم مخرجات الرياض شرط الالتزام بثوابت الثورة

محمد حكمت وليد المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا

محمد حكمت وليد المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 13-12-2015 الساعة 19:35


أكدت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا أنها ستدعم مخرجات الهيئة العليا للتفاوض مع نظام الأسد، التي شكلتها المعارضة السورية في مؤتمر الرياض، شرط التزامها بالثوابت الوطنية التي تم التوافق عليها في المؤتمر.

وثمنت جماعة الإخوان، في بيان لها الأحد، مبادرة المملكة العربية السعودية بدعوة المعارضة السورية للاجتماع لديها؛ لتنسيق جهودها وتوحيد رؤيتها، استعداداً لما أسمته "خوض جولة جديدة هي الأكثر أهمية في مراحل الثورة السورية".

وأضاف بيان الجماعة التي شاركت في مؤتمر الرياض، ممثلة بمحمد فاروق طيفور: "رغم رؤيتنا المختلفة لبعض النقاط حول نسب التمثيل وآليّات التعامل مع الأجهزة الأمنية والعسكرية، إلا أنّ نجاح المؤتمرين في التوافق على الثوابت الوطنية، والرؤية المسقبلية لحلّ سياسي لم يكن ليتم لولا توفيق من الله ودعم لوجستي موفق من المملكة".

وأعربت الجماعة عن دعمها "لحلّ سياسي يحقّق أهداف الثورة المتمثلة بوثيقة المبادئ الخمسة التي توافق عليها السوريون"، كما تعهد بدعم "مخرجات الهيئة العليا للتفاوض طالما أنّها التزمت بالثوابت الوطنية التي تمّ التوافق عليها".

وكانت السعودية قد استضافت يومي التاسع والعاشر من الشهر الجاري، اجتماعاً للمعارضة السورية بمستوييها السياسي والعسكري.

وانتهى اجتماع المعارضة السورية المنعقد في العاصمة السعودية، الرياض، باتفاق الأطراف المجتمعة على مجموعة من النقاط التي انتهت إلى تشكيل هيئة سورية موحدة للتفاوض مع نظام الأسد بحسب مخرجات بيان فيينا، مكونة من 23 عضواً، واختيار أمين عام ومتحدث لها.

كما اتفق الحاضرون على أن تضم الهيئة السورية الجديدة 6 ممثلين من الائتلاف الوطني السوري، الجسم الأكبر للمعارضة، و10 من الفصائل العسكرية، و5 من هيئة التنسيق و6 مستقلين، كذلك تم الاتفاق على أن يضم وفد المفاوضات 15 عضواً.

مكة المكرمة