إخوان سوريا: خطة دي ميستورا مرفوضة

المراقب العام لإخوان سوريا محمد حكمت وليد

المراقب العام لإخوان سوريا محمد حكمت وليد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-09-2015 الساعة 08:08


أعلنت جماعة الإخوان المسلمين بسوريا رفضها خطة المبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، لتسوية الأزمة السورية، والبيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن قبل أسبوعين، مطالبة بإدخال تغييرات جوهرية على الخطة كي تكون "قابلة للحياة".

وفي بيان لها نشرته عبر موقعها على الإنترنت، مساء الأحد، أكدت الجماعة "حرصها على حل سياسي عادل للقضية السورية، ورفضها خطة دي ميستورا بشكلها الحالي الذي لا يتوافق مع رؤيتنا للحل، ولأنها تدخلنا في مفاوضات عبثية لا تبالي بأرواح المدنيين".

وأوضح البيان أن "تمسكنا بالحل السياسي لا يعني البتة القبول بمشروع لا يستجيب لطموحات الشعب السوري في التخلص من الديكتاتورية والاستبداد"، مطالباً "بتغييرات جوهرية في خطة المبعوث الدولي لتجعلها قابلة للحياة وممكنة في التطبيق".

وأضافت الجماعة: أن "الجهود الدولية الرامية لإيقاف الجرائم بحق الشعب السوري لا تتسم بالجدية التي تستحقها تضحياته في سبيل تحقيق مطالبه العادلة في حقه بالحياة كباقي شعوب العالم الحر".

وأشارت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا الى أن "بيان مجلس الأمن بتاريخ 17 آب 2015، استخدم لغة ضبابية في نقاط مفصلية تحتاج مفردات أكثر جدية وحسماً في التعامل" مع النظام، مضيفة: "كانت لغة البيان تهديداً للثائرين وتسوية بينهم وبين جلاديهم، وسدّاً للمنافذ أمام نيل الشعب السوري حريته وكرامته".

وأكد بيان الجماعة ضرورة شمول خطة المبعوث الأممي الإشارة إلى إسقاط نظام بشار الأسد بكل رموزه وأركانه، ومحاسبة من تلطخت أيديهم بدماء الشعب السوري، وطرح القضايا الإنسانية المتعلقة بحماية المدنيين قبل البدء بأي عملية سياسية، لافتاً إلى أن "إحالة قضايا القتل الجماعي والقصف والتدمير ومعاناة المعتقلين إلى إحدى مجموعات التفاوض، هي محاولة لمقايضة الشأن الإنساني بالموقف السياسي، وتنازل عن الحقوق السياسية المشروعة للشعب السوري".

مكة المكرمة