إجماع عربي على سيادة الإمارات على جزرها المحتلة من إيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WwwvAv

أدان وزراء الخارجية العرب افتتاح إيران مكتبين في جزيرة أبو موسى

Linkedin
whatsapp
الخميس، 04-03-2021 الساعة 09:06

ماذا أكد مجلس الجامعة العربية؟

تأييده للإجراءات والوسائل السلمية كافةً التي تتخذها الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها.

في أي عام احتلت إيران الجزر؟

عام 1971.

جدد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية تأكيده المطلق لسيادة الإمارات الكاملة على جزرها الثلاث؛ طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، التي تحتلها إيران منذ سبعينيات القرن الماضي.

جاء ذلك في قرار للجامعة بعنوان "احتلال إيران للجزر العربية الثلاث؛ طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة في الخليج العربي" في ختام أعمال دورته العادية الـ155، يوم الأربعاء.

كما أكد مجلس الجامعة تأييده للإجراءات والوسائل السلمية كافةً التي تتخذها الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها.

في الوقت الذي استنكرت فيه الجامعة استمرار الحكومة الإيرانية في تكريس احتلالها للجزر الثلاث وانتهاك سيادة دولة الإمارات بما يزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة ويؤدي إلى تهديد الأمن والسلم الدوليَّين.

وأدانت الجامعة بناء الحكومة الإيرانية منشآت سكانية لتوطين الإيرانيين في الجزر الإماراتية، كما أدانت المناورات العسكرية الإيرانية التي تشمل جزر الإمارات الثلاث المحتلة، والمياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر الثلاث باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من دولة الإمارات.

وطلب من إيران الكف عن مثل هذه الانتهاكات والأعمال الاستفزازية التي تعد تدخلاً في الشؤون الداخلية لدولة مستقلة ذات سيادة، وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة، وتعرّض أمن وسلامة الملاحة الإقليمية والدولية في الخليج العربي للخطر.

كما أدان مجلس وزراء الخارجية العرب افتتاح إيران مكتبين في جزيرة أبو موسى التابعة لدولة الإمارات، مطالباً طهران بإزالة هذه المنشآت غير المشروعة واحترام سيادة الإمارات على أراضيها، معرباً عن استنكاره وإدانته للزيارات التي يقوم بها كبار المسؤولين للجزر الإماراتية المحتلة واستهجانه كل الخطوات الإيرانية العدائية.

في حين أشادت الجامعة بمبادرات الإمارات لإيجاد تسوية سلمية وعادلة لقضية الجزر المحتلة مع إيران.

ودعا وزراءُ الخارجية العرب الحكومة الإيرانية مجدداً إلى إنهاء احتلالها للجزر الإماراتية الثلاث والكف عن فرض الأمر الواقع بالقوة، والتوقف عن إقامة أي منشآت فيها، بهدف تغيير تركيبتها السكانية والديموغرافية، وإلغاء الإجراءات كافة وإزالة الملفات كافةً التي سبق أن نفذتها إيران من طرف واحد في الجزر العربية.

وطالب المجلس إيران بترجمة ما تعلنه عن رغبتها في تحسين العلاقات مع الدول العربية، وإزالة التوتر، إلى خطوات عملية وملموسة.

وتحتل إيران، منذ 1971، جزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى، وجزءاً من جزيرة أبي موسى، التي أكملت احتلالها عام 1992.

تجدر الإشارة إلى أن الجزر الثلاث تحظى بأهمية استراتيجية واقتصادية كبيرة لأسباب مختلفة، منها إشرافها على مضيق هرمز الذى يمر منه يومياً 40% من النفط العالمي، وبناءً عليه "من يسيطر على هذه الجزر يتحكم في حركة الملاحة البحرية بالخليج العربي".

مكة المكرمة