إثر إعصار "شاهين".. عاهل البحرين: نقف بجانب عُمان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZWx7AM

لقاء سابق بين سلطان عُمان وملك البحرين

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 06-10-2021 الساعة 15:47

- ماذا قال ملك البحرين؟

أكد وقوف البحرين إلى جانب عمان في الجهود التي تبذلها لمواجهة تداعيات الإعصار.

- كم بلغ عدد ضحايا الإعصار؟

11 شخصاً توفوا.

أعرب عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة عن وقوف بلاده إلى جانب سلطنة عُمان، إثر تعرضها للحالة المدارية "إعصار شاهين"، وما سببه من ضحايا ومصابين وما خلفه من أضرار.

جاء ذلك خلال مكالمة هاتفية أجراها الملك حمد بن عيسى آل خليفة بالسلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان.

وبحسب ما أوردت "وكالة أنباء البحرين" (بنا) أكد الملك حمد بن عيسى آل خليفة خلال الاتصال "وقوف مملكة البحرين إلى جانب شقيقتها سلطنة عمان في الجهود التي تبذلها لمواجهة تداعيات هذا الإعصار من أجل تجاوز آثاره".

وأعرب عن "أحر تعازيه وأصدق مواساته لجلالة سلطان عمان ولأسر المتوفين وللشعب العماني الشقيق"، بحسب "بنا".

من جانبه، أعرب السلطان هيثم بن طارق آل سعيد عن شكره وتقديره لملك البحرين "على مشاعره الأخوية النبيلة تجاه السلطنة وشعبها والتي تجسد عمق العلاقات والروابط الأخوية الوثيقة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين".

وأمس الثلاثاء، أجرى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، اتصالاً هاتفياً مع السلطان هيثم بن طارق آل سعيد؛ اطمأن خلاله على الأوضاع في سلطنة عمان في ضوء الحالة المدارية "شاهين" التي تمر بها البلاد منذ أيام.

وبحسب "وكالة أنباء الإمارات" (وام) عبر آل نهيان خلال الاتصال عن "تضامن دولة الإمارات العربية المتحدة مع سلطنة عمان الشقيقة، حكومة وشعباً ووقوفها إلى جانبها في مواجهة تداعيات هذه الحالة".

وقدم "خالص تعازيه ومواساته إلى جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد في ضحايا العاصفة، وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين، والسلامة للمفقودين".

من جانبه شكر السلطان هيثم بن طارق الشيخ محمد بن زايد آل نهيان "على مبادرته الطيبة، وما أبداه من مشاعر أخوية صادقة تجاه سلطنة عمان وشعبها"، وفق "وام".

وكانت اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة في سلطنة عُمان أكدت، أمس الثلاثاء، أن إعصار "شاهين" تسبب خلال الأيام الثلاثة الماضية بوفاة 11 شخصاً.

وقالت اللجنة في تصريح لها: "ما تزال عمليات البحث جارية عن تسعة مفقودين، كما استجابت فرق البحث والإنقاذ، حتى ظهر اليوم، لـ231 بلاغاً تمكنت خلالها من إنقاذ (654) شخصاً بمواقع متفرقة، منهم (57) شخصاً احتُجزوا في أودية، و(66) شخصاً احتُجزوا داخل مركباتهم، و(91) شخصاً احتُجزوا في منازلهم".

وكانت السلطات العُمانية أصدرت قراراً يقضي بتعطيل القطاعين العام والخاص، الأحد والاثنين؛ نظراً إلى الأجواء المناخية الاستثنائية التي تشهدها السلطنة، والتنسيق الذي تم مع اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة، وحرصاً على سلامة العاملين في القطاعين العام والخاص، عدا محافظتي ظفار والوسطى.

مكة المكرمة