أول ضربة عسكرية لبايدن تستهدف مليشيات إيران في سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Qkq5kY

الضربة كانت رداً على استهداف قاعدة أمريكية بأربيل

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 26-02-2021 الساعة 09:06

وقت التحديث:

الجمعة، 26-02-2021 الساعة 21:13

كم قتيلاً سقط في الغارة؟

22 عنصراً موالياً لإيران.

من هي المليشيات المستهدفة؟

"كتائب حزب الله" العراق، و "كتائب سيد الشهداء".

أعلنت الولايات المتحدة، يوم الجمعة، دك مواقع مليشيات تدعمها إيران في سوريا على الحدود مع العراق، في غارة أمريكية جاءت رداً على الهجمات الصاروخية الأخيرة في العراق، وأول عملية عسكرية لواشنطن منذ تسلم الرئيس جو بايدن الحكم.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، جون كيربي، إن الجيش الأمريكي شنَّ، بتوجيه من الرئيس بايدن، غارات جوية استهدفت بنية تحتية تستخدمها مجموعات مسلحة مدعومة من إيران، في شرق سوريا.

وأكد أن الضربات دمرت عدة منشآت تقع عند نقطة مراقبة حدودية يستخدمها عدد من الجماعات المسلحة المدعومة من إيران، من بينها "كتائب حزب الله" العراق، و"كتائب سيد الشهداء".

بدوره قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن عدد قتلى"حزب الله" و"الحشد الشعبي" العراقيين في الغارات الأمريكية على الحدود السورية العراقية ارتفع إلى 22 قتيلاً.

من جانبه، قال وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، في تصريحات أعقبت الغارات إنه "تم ضرب الهدف الصحيح"، مضيفاً: "متأكدون من أن الهدف الذي استهدف في سوريا كان يستخدم من قبل المليشيات التي نفذت الهجمات الصاروخية في العراق".

وقال مسؤولون أمريكيون (لم تحدد هويتهم) إن إدارة الرئيس الجديد ترد بشكل مدروس على هجمات صاروخية تكثفت في الفترة الأخيرة ضد القوات الأمريكية وقوات التحالف في العراق، وفق قناة "الحرة" الأمريكية.

وأشارت القناة إلى أن الغارات استهدفت سبعة مواقع واستخدمت فيها قنابل ذكية، سعة القنبلة الذكية الواحدة من المتفجرات 250 كيلوغراماً.

وأضافت أن الغارات نفذت في الساعة الـ11 ليلاً بتوقيت غرينيتش، أي فجر يوم الجمعة، بحسب التوقيت المحلي للمنطقة ما بين سوريا والعراق.

ونقلت القناة عن مسؤول أمريكي قوله: "رسالتنا هي: لن نغض الطرف عن هجمات مليشيات إيران".

بدورها نفت وزارة الدفاع العراقية تصريحات البنتاغون، بأن الغارات  شمالي سوريا "تمت بتبادل معلومات استخباراتية مع العراق".

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلاً عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن "الضربات الأخيرة هي رد فعل صغير للغاية تمثل في إلقاء قنبلة على مجموعة صغيرة من المباني على الحدود السورية العراقية تستخدم لعبور مقاتلي المليشيات والأسلحة داخل وخارج البلاد".

ووجهت الضربات في سوريا "لتفادي رد فعل دبلوماسي من قبل الحكومة العراقية"، بحسب الصحيفة.

وقال المسؤولون إن البنتاغون كان قد عرض مجموعات أكبر من الأهداف لكن الرئيس الأمريكي أعطى الضوء الأخضر لتنفيذ "أصغر" هذه الأهداف.

وفي 16 فبراير الجاري، قتل شخص وسقط عدد من الجرحى من جراء هجمات صاروخية على مواقع في مدينة أربيل وضواحيها، من بينها قاعدة عسكرية تستخدمها قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق، فيما يعتقد أنه أول هجوم على موقع للتحالف منذ تولى بايدن الحكم في يناير الماضي.

وزعمت مليشيا موالية لإيران تدعى "سرايا أولياء الدم"، وهي لم تكن معروفة من قبل، مسؤوليتها عن الهجوم.

مكة المكرمة