أول زيارة بعد المصالحة.. أمير قطر يستقبل طحنون بن زايد

يبحثان تعزيز العلاقات
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/oz891B

أمير قطر والشيخ طحنون بن زايد في الدوحة اليوم الخميس

Linkedin
whatsapp
الخميس، 26-08-2021 الساعة 13:43

وقت التحديث:

الخميس، 26-08-2021 الساعة 14:38

متى استقبل أمير قطر مستشار الأمن الوطني الإماراتي؟

اليوم الخميس، بالديوان الأميري في الدوحة.

ماذا بحث أمير قطر مع طحنون بن زايد؟

العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها والقضايا المشتركة.

استقبل أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الخميس، مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، الذي يجري زيارة هي الأولى للدوحة، منذ 2017.

وقالت وكالة الأنباء القطرية إن المسؤول الإماراتي أبلغ أمير قطر تحيات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد، ونائبه محمد بن راشد، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

واستعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تنميتها وتعزيزها في مختلف المجالات، وناقش عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وعلّق المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات أنور قرقاش على الزيارة بالقول: "بناء جسور التعاون والازدهار مع الأشقاء والأصدقاء عنوان المرحلة، وركيزة رئيسية من ركائز السياسة الإماراتية، نطوي صفحة خلاف وننظر إلى المستقبل بإيجابية".

واعتبر أن زيارة الشيخ طحنون إلى قطر ولقاءه بأميرها "تنطلق من واقع أن المصير واحد والنجاح مشترك".

وهذه هي الزيارة الأولى التي يجريها مسؤول إماراتي رفيع إلى الدوحة منذ أزمة 2017. وتأتي الزيارة في سياق جولة يقوم بها مستشار الأمن الوطني الإماراتي، شملت تركيا والأردن.

وتتزامن الزيارة مع التغيرات السياسية الجارية في أفغانستان بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد، منتصف الشهر الجاري.

ومنذ إعلان اتفاق المصالحة، مطلع العام الجاري، سادت حالة من الهدوء العلاقات القطرية الإماراتية، لكنها لم تعد كما كانت قبل اندلاع الأزمة.

ونص اتفاق العلا على إعادة مسار العلاقات بين الدول إلى ما كانت عليه قبل الأزمة، وبحث الأمور الخلافية وحلها بالطرق الدبلوماسية وبما يحفظ سيادة الدول.

وفي فبراير الماضي، استضافت الكويت اجتماعاً تنسيقياً بين قطر والإمارات لتفعيل مخرجات قمة العلا.

وآنذاك قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن، إن علاقة بلاده مع الإمارات شهدت تطوراً خلال الفترة الماضية، وشدد على أن الدوحة لن تبقى رهينة للماضي، حسب قوله.

وكان بيان العلا الذي صدر عن القمة الخليجية الـ41، يناير الماضي، قد أكد ضرورة تفعيل العمل العربي والخليجي المشترك، وتعزيز الروابط بين دول مجلس التعاون بما يحقق مصالحها ومصالح شعوبها.

مكة المكرمة