أول تعليق قطري بعد الفوز بصفة شريك بمنظمة شنغهاي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9DJmy7

القمة الأخيرة عُقدت بالعاصمة الطاجيكية دوشنبه

Linkedin
whatsapp
الأحد، 19-09-2021 الساعة 10:20

- ما أبرز أهداف منظمة شنغهاي؟

تعزيز الاستقرار والأمن في أراضي أعضائها، ومحاربة الإرهاب والتطرف والجريمة.

- ما الصفة التي منحتها المنظمة لقطر؟

شريك في الحوار.

اعتبرت الدوحة أن منح دولة قطر صفة "شريك في الحوار" ضمن منظمة شنغهاي للتعاون، يعد إنجازاً جديداً للدبلوماسية القطرية، معرباً عن تطلعها للحصول على صفة مراقب ثم دولة كاملة العضوية.

وبحسب ما أوردته وزارة الخارجية القطرية، السبت، قال سفير دولة قطر لدى الصين محمد الدهيمي، في مقال صحفي:" إن يوم السابع عشر من شهر سبتمبر الجاري شهد حدثاً تاريخياً مُهماً لدولتنا الحبيبة".

وأضاف: إن هذا الحدث تمثَّل بمنح قطر "صفة شريك في الحوار، في إحدى المنظمات الفاعلة ذات الثقل الجيوسياسي في قارة آسيا والعالم".

وجرى ذلك خلال انعقاد قمة منظمة شنغهاي للتعاون في العاصمة الطاجيكية دوشنبه، بحضور رؤساء الصين وروسيا وطاجيكستان وإيران ومنغوليا ورؤساء الوزراء لبقية الدول الأعضاء.

وأشار السفير القطري إلى أن منظمة شنغهاي للتعاون العريقة تحظى بمكانة مرموقة ومستقبل واعد.

وأضاف: إن "هذا الحدث البارز الذي يسطّره التاريخ، يثبت نجاعة السياسة الخارجية الحيوية والديناميكية التي تتمتع بها دولة قطر".

وأشار إلى تقديم 19 دولة لنيل صفة "شريك في الحوار"، لكن الدبلوماسية القطرية "أثبتت من جديدٍ استحقاقها نيل هذه الصفة، حيث لم يتم قبول سوى ثلاث دول هي قطر والسعودية ومصر، كشركاء في الحوار حتى الآن، علماً بأن دولة قطر كانت قد تقدمت بطلبها في عام 2014".

وقال: إنه "يمكن لدولة قطر المساهمة بفاعلية والاستفادة المتبادلة في تعزيز الشراكات بشتى المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية والبيئية والثقافية وغيرها بين دول المنظمة والتي تتوافق في جلها مع رؤية دولة قطر 2030".

وشدد على أنه "لا يخفى على أحدٍ الدور البارز الذي قامت به دولة قطر في ملف الوساطة بين الفرقاء بأفغانستان وجهودها في ترسيخ السلام والأمن الدائم والذي من شأنه أن يعزز الأمن والاستقرار الإقليمي بشكل أفضل ويدعم جهود التصدي لخطر الإرهاب والتطرف العنيف".

ولفت إلى أن دولة قطر عملت باستمرار مع شركائها، وضمنهم الولايات المتحدة الأمريكية، في جولات الحوار والمفاوضات مع الأفغان لتحقيق السلام.

يشار إلى أن منظمة شنغهاي للتعاون منظمة حكومية دولية تأسست بشنغهاي في 15 يونيو 2001، وأعضاء المنظمة الحاليون هم: الصين (دولة المقر)، وروسيا، وأوزبكستان، والهند، وباكستان، وطاجيكستان، وقيرغيزستان، وكازاخستان، وتم قبول إيران كعضو دائم، حيث كانت بصفة عضو مراقب.

أما الدول التي تحمل صفة "مراقب" في المنظمة فهي أفغانستان، وبيلاروسيا، ومنغوليا، فيما تضم قائمة الدول ذات صفة "شريك في الحوار " كلاً من أرمينيا، وأذربيجان، وتركيا، وسريلانكا، وكمبوديا، ونيبال، قبل أن يتم قبول انضمام دول قطر والسعودية ومصر بصفة "شريك في الحوار".

وقبول انضمام الدول للمنظمة يتطلب الحصول على موافقة جميع الدول الأعضاء، وكذلك الأمر بالنسبة للانتقال من صفة إلى أخرى.

مكة المكرمة