أوباما يعلن فشل الجهود مع روسيا لوقف إطلاق النار في سوريا

كانت واشنطن وموسكو على وشك التوصل إلى اتفاق بشأن سوريا

كانت واشنطن وموسكو على وشك التوصل إلى اتفاق بشأن سوريا

Linkedin
whatsapp
الأحد، 04-09-2016 الساعة 18:47


أعلن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، عدم التوصل إلى اتفاق مع روسيا بشأن وقف إطلاق النار في سوريا، مُحمِّلاً موسكو مسؤولية التراجع عن قضايا كان اعتقد سابقاً أنها قد حُسمت.

وقال أوباما، في تصريح صحفي على هامش قمة العشرين في الصين: "إن الطرفين يعملان على مدار الساعة، لكن الموضوع السوري يظل قضية شديدة التعقيد".

وأضاف: "إن محاولة جمع كل هذه العناصر المتنافرة في بناء منسجم، من أجل المفاوضات - مسألة صعبة".

وتعد المباحثات بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ونظيره الروسي سيرغي لافروف، في الصين، أحدث المساعي المبذولة في هذا السياق بعدما فشلت المباحثات بينهما في جنيف الأسبوع الماضي.

ووضع كيري أولويتين لصمود أي اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا؛ وهما: تعامل نظام الأسد مع أي خرق لوقف إطلاق النار، ومراقبة تنامي نفوذ جبهة النصرة التي أعلنت عن فك ارتباطها بتنظيم "القاعدة" وتطلق الآن على نفسها اسم جبهة "فتح الشام".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قالت إن واشنطن وموسكو على وشك التوصل إلى اتفاق بشأن سوريا على أن يعلن عنه كيري، ونظيره الروسي سيرغي لافروف، الاثنين، لكن الخارجية الأمريكية تقر الآن بعدم توصلها إلى اتفاق بشأن سوريا.

وكانت تقارير وردت تفيد بأن الولايات المتحدة وروسيا على وشك التوصل إلى اتفاق يقضي بفرض وقف إطلاق النار في عموم سوريا، والتركيز على إيصال المساعدات إلى مدينة حلب.

ويقضي الاتفاق بأن تمنع روسيا قوات الأسد من تنفيذ ضربات جوية على مناطق المعارضة المسلحة، والطلب منه سحب قواته من طريق إمدادات شمالي حلب، حسب رسالة وجهها المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، مايكل راتني، إلى المعارضة.

وفي المقابل، اتفق الطرفان على تنسيق الولايات المتحدة مواقفها مع روسيا، بخصوص محاربة تنظيم "القاعدة" من دون أن تعطي الرسالة أي تفاصيل إضافية.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة