أوباما: الدعوات لاستهداف المسلمين "تثير الاشمئزاز"

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 15-07-2016 الساعة 22:05


قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الجمعة، إن الدعوات لاستهداف المسلمين بعد هجمات نيس تثير الاشمئزاز، وذلك في كلمة له عقب ساعات من كلمة للرئيس الفرنسي ألقى فيها اللوم على ما وصفه بـ"الإرهاب الإسلامي".

وكرر الرئيس الأمريكي من البيت الأبيض عزمه على "تدمير" تنظيم "الدولة"، غداة الاعتداء الذي شهدته مدينة نيس الفرنسية، وخلف 84 قتيلاً.

وأكد أوباما تصميمه على تحقيق هذا الهدف مع "التزام قيم التعددية، والتنوع، والحرية، التي كان الناس يحتفلون بها في نيس يوم 14 يوليو/تموز"، واصفاً الاعتداء بأنه "مأساوي ومرعب"، يستهدف "الحرية والسلام".

والليلة الماضية، اقتحم سائق شاحنة "ساحة الإنجليز" بمدينة نيس، أثناء اكتظاظها بالمواطنين بمناسبة احتفالات العيد الوطني الفرنسي، ولم تتبنَّ أي جهة الاعتداء، فيما قال المحقّقون في الاعتداء إن سائق الشاحنة فرنسي من أصل تونسي، ويبلغ من العمر 31 عاماً.

وتشير وسائل إعلام محلية إلى أن منفذ الهجوم الدامي في مدينة نيس الفرنسية، الذي تسرّع الرئيس الفرنسي بربطه بما وصفه بـ"الإرهاب الإسلامي" قبل أي تحقيقات، أو معلومات كافية يمكن أن تكون لها علاقة بالإسلام، حسبما ذكر السلطات الفرنسية لاحقاً.

ومن خلال متابعات أجراها "الخليج أونلاين" على أكبر قدر ممكن من المعلومات التي نشرتها وسائل الإعلام الفرنسية، وما صدر رسمياً عن السلطات المحلية حول شخصية وخلفية منفذ الاعتداء، محمد لحويج بوهلال، فضلاً عن تصريحات أدلى بها أقرباء وجيران منفذ الهجوم، وجميعها تشير إلى شخص "بائس فوضوي"، ولا تربطه صلة بالإسلام إلا مولده واسمه، فيما انعدمت أي إشارة إلى ميله للتطرف.

مكة المكرمة