أمير قطر يهاتف رئيس كازاخستان على وقع أزمة بلاده

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/dqp2oV

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني

Linkedin
whatsapp
السبت، 08-01-2022 الساعة 14:16

وقت التحديث:

السبت، 08-01-2022 الساعة 19:54
- ماذا يجري في كازاخستان؟
  • حركة احتجاج بدأت الأحد بعد زيادة أسعار الغاز.
  • تحولت التظاهرات إلى أعمال شغب أدت إلى سقوط قتلى.
- ماذا قال أمير قطر؟

أعرب عن ثقته بتجاوز سلطات كازاخستان الأزمة، وإعادة الأمور إلى طبيعتها.

- ما هو موقف الإمارات؟

قالت إنها تتابع عن كثب واهتمام "التطورات الأخيرة في كازاخستان"

أطلع رئيس جمهورية كازاخستان قاسم جومارت توكاييف، أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على مستجدات الأزمة الأمنية التي تشهدها عدة مدن كازاخية، وتسببت بمقتل العشرات وإصابة الآلاف.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه أمير قطر، صباح اليوم السبت، مع رئيس جمهورية كازاخستان، بحسب ما أوردت "وكالة الأنباء القطرية" (قنا).

وبحسب "قنا"، أطلع الرئيس الكازاخي أمير قطر على الجهود المبذولة لتهدئة تلك الأوضاع، وتعزيز الأمن والاستقرار في كازاخستان.

من جانبه أعرب أمير قطر "عن ثقته بقدرة السلطات الكازاخستانية على تجاوز هذه الأزمة، وإعادة الأمور إلى طبيعتها في هذا البلد الشقيق".

كما جرى خلال الاتصال "استعراض علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها".

في ذات السياق، قالت الإمارات إنها تتابع عن كثب واهتمام "التطورات الأخيرة في كازاخستان"، مشددة على ضرورة "تحقيق الاستقرار والأمن في البلاد بشكل عاجل".

وقالت الخارجية الإماراتية، في بيان إنها تؤكد دعمها لجهود كازاخستان "في الحفاظ على أمنها واستقرارها، وذلك ضمن إطار المؤسسات وسيادة القانون والدستور، وبما يحقق آمال وتطلعات الشعب الكازاخستاني".

وأمس الجمعة، قال توكاييف في خطاب متلفز: "أمرت قوات الأمن والجيش بإطلاق النار بهدف القتل من دون إنذار مسبق"، واصفاً الدعوات إلى التفاوض مع المحتجين بـ"العبثية، لا سيما في الخارج".

وتهز أكبر دولة في آسيا الوسطى حركة احتجاج، بدأت الأحد، في المقاطعات بعد زيادة أسعار الغاز، ثم امتدت إلى مدن أخرى، وخصوصاً إلى ألماتي، العاصمة الاقتصادية للبلاد، حيث تحولت التظاهرات إلى أعمال شغب أدت إلى سقوط قتلى.

وأوضح توكاييف أن ألماتي تعرضت لهجوم من قبل "20 ألف مجرم" لديهم "خطة واضحة وإجراءات بتنسيق جيد ودرجة عالية من الاستعداد القتالي".

وأدت أعمال الشغب التي تخللها تبادل إطلاق نار بأسلحة نارية إلى سقوط عشرات القتلى، وأكثر من ألف جريح، بحسب السلطات. وأفادت الشرطة بسقوط 18 قتيلاً و748 جريحاً في صفوفها.

واعتقل أكثر من ثلاثة آلاف شخص في جميع أنحاء البلاد، حسب أحدث الأرقام التي بثها التلفزيون المحلي.