أمير قطر يدعو مجموعة الـ20 لمقاربة عملية تجاه أفغانستان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XeoBXE

أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 12-10-2021 الساعة 16:54

وقت التحديث:

الثلاثاء، 12-10-2021 الساعة 17:48

إلى ماذا دعا أمير قطر؟ 

إلى إيجاد موقف دولي موحد.

ماذا اعتبر شَرطي التنمية والرخاء؟

الأمن والاستقرار.

أكد أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، حرص بلاده الدائم وموقفها الثابت من دعم الشعب الأفغاني وحقه في العيش بكرامة وتحقيق المصالحة والتعايش السلمي بين جميع أطيافه ومكوناته.

وقال أمير قطر، خلال كلمته في الاجتماع الاستثنائي لمجموعة العشرين بشأن أفغانستان، اليوم الثلاثاء: "أدعو قادة مجموعة العشرين والمجتمع الدولي إلى انتهاج مقاربة عملية تجاه المسألة الأفغانية تترجم من خلالها الأقوال والنوايا الحسنة إلى خطوات عملية تضمن الموازنة بين حقوق الشعب الأفغاني في الحرية والكرامة".

وأضاف أمير قطر: "الأمن والاستقرار شرطا التنمية والرخاء.. وقد جعلنا من الحوار وتسوية المنازعات ركيزة أساسية لسياستنا الخارجية".

وبين أن قطر ساهمت في إقامة أكبر جسر جوي في التاريخ ساعد في إجلاء الآلاف من الأفراد والعائلات من جنسيات مختلفة من أفغانستان.

وأوضح أن بلاده حريصة على أن ينعم الشعب الأفغاني بالأمن والاستقرار.

وأشار إلى أنه تم توقيع اتفاق الدوحة بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان وشمل إطلاق حوار بين الفرقاء الأفغان، بالإضافة إلى انسحاب قوات التحالف من الأراضي الأفغانية.

ولفت إلى أن "التجربة أثبتت أن العزلة والحصار يؤديان إلى استقطاب المواقف وردود الفعل الحادة، أما الحوار والتعاون فيمكن أن يقود إلى الاعتدال والتسويات البناءة".

وفي السياق، غرد أمير قطر عبر حسابه في موقع "تويتر" وقال: "في كلمتي اليوم بالاجتماع الاستثنائي لمجموعة العشرين حول أفغانستان دعوت قادة المجموعة والمجتمع الدولي عامة إلى انتهاج مقاربة عملية تجاه هذا البلد العريق، قوامها اتخاذ خطوات فعلية تضمن الموازنة بين حقوق الشعب الأفغاني في الحرية والكرامة، وحقوقه في الوصول إلى الغذاء والدواء والتنمية".

وتابع: "لن تتحقق تلك المقاربة العملية إلا بإيجاد موقف دولي موحد، وخطة طريق توازن بين المسؤوليات والواجبات المناطة بحكومة تسيير الأعمال الأفغانية، وتوقعات المجتمع الدولي منها، دون فرض وصاية، وتوضح في المقابل مسؤولياتنا وواجباتنا جميعاً تجاه هذا البلد وشعبه".

ويعقد الاجتماع الرفيع في مدينة روما، ويناقش تطورات القضية الأفغانية، ويبحث سبل إرساء السلام في البلد الذي سجل على مدى عقود اضطرابات متعددة.

وتأتي مشاركة أمير قطر، بدعوة من ماريو دراغي رئيس الوزراء الإيطالي، ويشارك في الاجتماع قادة الدول ورؤساء الحكومات.

مكة المكرمة