أمير قطر يدعو العالم لاستكشاف البيئة الاستثمارية في بلاده

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5dnMyP

أمير قطر: لا يجوز أن تخضع صحة الناس لقوانين السوق والتجارة العالمية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-06-2021 الساعة 17:24

وقت التحديث:

الجمعة، 04-06-2021 الساعة 19:43
- ماذا قال أمير قطر عن منتدى سانت بطرسبورغ؟

يشكل حدثاً عالمياً هاماً في مجال الاقتصاد والأعمال.

- ماذا قال أمير قطر حول مواجهة "كورونا"؟

إنه "لا يجوز أن تخضع صحة الناس لقوانين السوق والتجارة العالمية".

أشاد أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بعلاقة بلاده مع روسيا، وتعاونهما في مجال الطاقة، داعياً القطاع الخاص الروسي والعالم إلى استكشاف "الفرص الواعدة" في قطر.

جاء ذلك خلال مشاركة أمير قطر في الجلسة العامة لمنتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي في روسيا، الجمعة، بمشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيريه الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز، والبرازيلي جايير بولسونارو، ومستشار جمهورية النمسا سباستيان كورتس.

وقال الشيخ تميم في تغريدة عبر حسابه في "تويتر": "سعدت باستضافة صديقي فخامة الرئيس فلاديمير بوتين لنا في منتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، وحلول دولة قطر ضيفاً في نسخته لهذا العام بمشاركة واسعة من مؤسساتنا الوطنية".

وأوضح أن هذا "يعكس علاقات التعاون الكبيرة بين البلدين الصديقين، مع تمنياتي بالنجاح للمنتدى والمشاركين فيه".

وبالعودة إلى الكلمة، قال أمير قطر إن مؤتمر سانت بطرسبورغ "بات يشكل حدثاً عالمياً هاماً في مجال الاقتصاد والأعمال"، مؤكداً أن أهميته انعقاده تضاعفت "في ظل ظروف وتحديات اقتصادية كبيرة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، لا سيما في ظل استمرار جائحة كوفيد-19 وتداعياتها السلبية الخطيرة على الاقتصاد العالمي".

واعتبر المنتدى "نموذجاً لما يجب أن يقوم به المجتمع الدولي من مبادرات تسهم في إرساء بيئة صحية للاقتصاد والاستثمار الإقليمي والعالمي وإيجاد حلول فعالة للتحديات الاقتصادية المشتركة".

وأكد أمير قطر أن بلاده تثمن التعاون مع روسيا في المجال الاقتصادي، لا سيما في مجال الطاقة.

وأعرب عن اعتزاز بلاده "بالعلاقات التاريخية الوطيدة مع روسيا الاتحادية"، مبيناً أن هذه العلاقات شهدت تطوّراً ملموساً في العقدين الأخيرين في شتى المجالات، وخصوصاً في مجالي التجارة والاستثمار حيث أصبحت دولة قطر تحتل مركزاً متقدّماً في قائمة المستثمرين الأجانب في روسيا.

وثمن تعاون البلدين "النشط" في المجال الاقتصادي، وبخاصة في مجال الطاقة، مشيراً إلى أن "حجم استثمارات دولة قطر في روسيا تضاعف في السنوات الأخيرة، ونتطلع إلى زيادته في السنوات المقبلة".

وتابع: "لا يقتصر التعاون الاقتصادي بين قطر وروسيا على الاستثمارات المباشرة، وإنما يتعداه إلى التنسيق لإيجاد الأطر التنظيمية الدولية اللازمة لدعم هذا التعاون"، مشيراً إلى أن البلدين "أسسا مع دول صديقة أخرى منتدى الدول المصدرة للغاز، والذي يتخذ من الدوحة مقراً لـه".

ولفت النظر إلى أن "دولة قطر تشهد مرحلة مهمة في نهضتها الشاملة من خلال تنفيذ استراتيجياتها الوطنية والبرامج والمشاريع العديدة، وفقاً لرؤية قطر الوطنية 2030".

وأكد أن المحرك الرئيسي للاقتصاد القطري في هذه المرحلة هو الاستثمارات في البنية التحتية والمشروعات التنموية، لا سيما في التعليم والصحة والمواصلات والأبحاث والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وغيرها.

وزاد: "نحن نسعى إلى تحقيق التقدم في التنويع الاقتصادي والتركيز على زيادة استثمارات القطاع الخاص في كافة القطاعات الاقتصادية؛ عن طريق تقديم الحوافز وطرح مشاريع المشاركة بين القطاعين العام والخاص، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة".

وأشار أمير قطر إلى أن المشاريع التنموية في بلاده "توفر فرصاً كبيرة للشركات الأجنبية لزيادة مساهمتها في الاقتصاد القطري في مختلف القطاعات".

وأضاف: "قمنا خلال السنوات الأخيرة بتطوير وإجراء تعديلات محورية على العديد من التشريعات التي تعزز مشاركة القطاع الخاص واستقطاب الاستثمارات الأجنبية، مما أسهم في خلق بيئة جـاذبـة للاستثمار".

وذكر أن قطر تعمل على زيادة الاستثمار في الطاقة الخضراء والمستدامة، ومجالات أخرى من شأنها الإسهام في الحفاظ على البيئة ومكافحة التغير المناخي.

من جانب آخر قال أمير قطر إن جائحة (كوفيد-19) "بينت درجة تداخل حياة ومصائر الشعوب وتشابكها في عالمنا المعاصر، وقد ثبت أنه لا يمكن لأي دولة أن تواجه وحدها كارثة بحجم هذه الجائحة".

وبين أن الاستثمار في الأبحاث لمحاربة الجائحة ومنع حدوث مثيلاتها في المستقبل "يجب أن يكون جهداً دولياً".

وأكد أنه "على المجتمع الدولي العمل الجاد والدؤوب لتوفير اللقاح والعلاج للجميع"، مشدداً على أنه "لا يجوز أن تخضع صحة الناس لقوانين السوق والتجارة العالمية، وفي هذه المناسبة أشيد بدور روسيا في إنتاج اللقاحات وتوزيعها".

وقال: إن "تعزيز الاقتصاد والاستثمار وقيم الابتكار والعمل والإنتاج سوية مع تعزيز القيم الإنسانية المشتركة، هو السبيل لبناء القدرات اللازمة لمحاربة الجائحة والتغلب على إشكاليات عالمية أخرى مثل التغير المناخي".

ووصف التغيير المناخي بأنه "هو السبيل لاستعادة الناس حياتهم العادية التي يفتقدونها منذ بداية الجائحة، وهو الذي سيدعم مؤسساتنا الصحيّة وأبحاثنا العلميّة وإمكانيات توفير اللقاح لجميع سكان الأرض".

ودعا أمير قطر القطاع الخاص في روسيا والعالم إلى "استكشاف بيئة الأعمال القطرية الواعدة في كثير من المشروعات وفي شتى المجالات".

وفيما يخص بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، أكد الشيخ تميم أن بلاده وضعت معايير عالية جداً لاستضافة المونديال، مبدياً ثقته بأن مستوى البطولة سيكون عالياً جداً.

وكشف أن روسيا "فتحت جميع الأبواب للمنظمين القطريين للاستفادة من الخبرات الخاصة بتنظيم كأس العالم"، مبيناً أن البنية التحتية في قطر جاهزة لاستضافة بطولة كأس العالم.

جدير بالذكر أن منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي يعتبر حدثاً تجارياً اقتصادياً ينظم سنوياً في مدينة سان بطرسبرغ الروسية منذ عام 1997، وتحت رعاية الرئيس الروسي منذ عام 2005.

في كل عام يشارك في المنتدى أكثر من 10 آلاف شخص من أكثر من 120 دولة مختلفة.

يجمع المنتدى بين الرؤساء التنفيذيين للشركات الكبرى الروسية والدولية، ورؤساء الدول، والزعماء السياسيين، ورؤساء الوزراء، ونواب الوزراء، والمحافظين.

ويكمن الغرض الرئيسي من المنتدى في توفير أداة عملية للأعمال، والمساعدة في التغلب على الحواجز، سواء الجغرافية أو المعلوماتية.

مكة المكرمة