أمير قطر وأردوغان يبحثان العلاقات وتطورات إقليمية ودولية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/258DNW

جانب من المباحثات بين أمير قطر والرئيس التركي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 13-05-2022 الساعة 17:07

وقت التحديث:

الجمعة، 13-05-2022 الساعة 21:40
- متى وصل أمير قطر إلى إسطنبول؟

مساء الخميس، قادماً من طهران.

- من حضر المباحثات بين الزعيمين؟

وزيرا الخارجية القطري والتركي إضافة لوزير الداخلية التركي.

بحث أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الجمعة، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمدينة إسطنبول، تعزيز العلاقات الثنائية والمستجدات إقليمياً ودولياً.

وقال الديوان الأميري القطري في بيان: إن الزعيمين بحثا "العلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين الشقيقين، والسبل الكفيلة بتنميتها وتطويرها في شتى المجالات".

كما جرى خلال اللقاء تبادل وجهات النظر تجاه مجمل القضايا والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، بإلإضافة الى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفق المصدر ذاته.

ولفت البيان إلى أن اللقاء حضره أيضاً وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ونظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، فضلاً عن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو.

وأشار البيان إلى أن الرئيس التركي أقام مأدبة غداء عمل للشيخ تميم بقصر وحيد الدين في مدينة إسطنبول.

وعقب انتهاء الزيارة غرد أمير قطر بقوله إنه تبادل مع الرئيس أردوغان في إسطنبول، "الآراء بشأن تعاوننا الثنائي، وآخر المستجدات الإقليمية والعالمية التي تهم بلدينا الشقيقين"، موجهاً الشكر للرئيس التركي على حسن الاستقبال.

وكان أمير قطر قد وصل إلى تركيا، مساء الخميس، في زيارة عمل قادماً من إيران التي وصل إليها في زيارة رسمية بدعوة من الرئيس إبراهيم رئيسي، أمس الخميس.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية (قنا)، عن السفير التركي في الدوحة مصطفى كوكصو، قوله إن أمير قطر سيبحث مع الرئيس التركي تعزيز العلاقات الثنائية وتنسيق المواقف بين البلدين تجاه العديد من الملفات.

ووصف السفير التركي زيارة أمير قطر إلى تركيا "بالمهمة للغاية"، وأنها تأتي في ظل تطورات إقليمية ودولية، "ومن ثم ستكون مهمة لتعزيز التنسيق التركي القطري في العديد من المواقف والملفات". 

وزار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الدوحة، في ديسمبر الماضي، حيث التقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وترأس وفد بلاده في اجتماعات الدورة السابعة للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين.

ووقعت قطر وتركيا في ختام الزيارة عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي شملت الأوقاف والشؤون الإسلامية والإعلام والاتصال والثقافة وإدارة الكوارث والطوارئ لتوحيد المعايير، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والاستثمارات. 

وتعهّد الجانبان بمواصلة تعزيز العلاقات الثنائية بقطاع الخدمات المالية، ومواصلة العمل بتنسيق مالي وثيق، ورحبا بتوقيع اتفاقية تمديد وتعديل اتفاقية صرف عملات الليرة التركية والريال القطري بين البنك المركزي لجمهورية تركيا والبنك المركزي القطري. 

كما رحبت اللجنة في بيانها الختامي بالتقدم الذي تحقق في الاستثمارات المتبادلة، خلال العام الماضي، حيث بلغت الاستثمارات القطرية في تركيا ما يعادل 33.2 مليار دولار أمريكي، في نهاية عام 2020.

واتفق الجانبان على زيادة التعاون بينهما في مشاريع البنية التحتية في كلا البلدين. 

وتعد تركيا أحد أهم الشركاء التجاريين لقطر، حيث شهد حجم التبادل التجاري بين الدولتين زيادة ملحوظة، إذ صعد من 340 مليون دولار أمريكي عام 2010 إلى 2.24 مليار دولار أمريكي عام 2019، ويأمل الجانبان برفعه وزيادته إلى 5 مليارات دولار.

وتعمل في قطر أكثر من 711 شركة تركية، بينها نحو 664 شركة برأس مال قطري وتركي، و47 شركة برأس مال تركي بنسبة 100%، و15 شركة تركية بالمنطقة الحرة، إضافة إلى أكثر من 183 شركة قطرية عاملة بتركيا.