أمير الكويت يوجه لحوار بين السلطتين التشريعية والتنفيذية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Karqrd

أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 29-09-2021 الساعة 15:31

ما أبرز ما جاء في دعوة أمير الكويت؟

توحيد الجهود وتعزيز التعاون، وتوجيه جميع الطاقات والإمكانيات لخدمة البلاد.

متى سيبدأ الحوار الوطني؟

وفق مصدر رفيع المستوى الاثنين القادم.

وجه أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد، إلى حوار وطني يجمع السلطتين التشريعية والتنفيذية بغية تهيئة الأجواء من أجل توحيد الجهود وتعزيز التعاون، وتوجيه جميع الطاقات والإمكانيات لخدمة البلاد ونبذ الخلافات.

وأكد وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي، الشيخ محمد العبد الله، في بيان له اليوم الأربعاء، أن أمير البلاد دعا إلى حل جميع المشاكل وتجاوز العقبات التي تحول دون ذلك خدمة للمواطنين الكرام ورفعة راية الكويت ومكانتها السامية.

وقال العبد الله: "يتطلع أمير البلاد أن يحقق هذا الحوار أهدافه المنشودة لتعزيز مسيرة العمل الديمقراطي، الذي هو محل الفخر والاعتزاز لدى الجميع، وذلك في إطار التمسك بالدستور والثوابت الوطنية".

وفي السياق، كشف مصدر رفيع المستوى أن البلاد ستشهد، يوم الاثنين القادم، حواراً وطنياً برعاية من أمير البلاد، تمهيداً لطيّ ملفات مهمة تشهدها الساحة المحلية.

ونقلت صحيفة "القبس" عن المصدر أن العناوين العريضة التي سيطرحها الوفد البرلماني لهذا الحوار ستركز على العفو، وتوحيد الجهود، وتعزيز التعاون، ونبذ الخلافات، وإيجاد الحلول للمشاكل.

وبين المصدر أنه سيحضر الجلسات الحوارية وفد من السلطتين التشريعية والتنفيذية برعاية سامية.

وبدأت الأزمة السياسية في الكويت مع انتخاب مجلس الأمة الجديد، في ديسمبر الماضي، حيث شهد توتراً كبيراً وخلافات حادة بين نواب ورئيسه، إضافة إلى مواجهة محتدمة مع الحكومة.

وكانت أولى ملامح الأزمة وحالة الصدام بين مجلس الأمة والحكومة متمثلة في العديد من القوانين؛ أبرزها إقرار قانون العفو الشامل، ثم الدين العام، ومطالبات استجواب رئيس الحكومة.

وشهدت الحياة السياسية، مع وجود المجلس الجديد، استقالة حكومة الشيخ صباح الخالد، في يناير الماضي، بعد تقديم النواب في السادس من يناير الماضي، استجواباً لرئيس الحكومة اتهموه فيه بعدم التعاون مع البرلمان.

مكة المكرمة