أمير الكويت يستنكر تفجير مطار عدن: عمل إجرامي شنيع

يستهدف إفشال "اتفاق الرياض"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAbwjb

الشيخ نواف الأحمد أدان الحادث واستنكره بشدَّة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 31-12-2020 الساعة 11:20

استنكر أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الانفجار الذي استهدف مطار عدن الدولي، وقال إنه يرمي إلى إفشال "اتفاق الرياض" المبرم بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي (المدعوم إماراتياً).

وفي برقية تعزية أرسلها إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أمس الأربعاء، أدان أمير الكويت الانفجار بشدة، وأعرب عن تعازيه للحكومة اليمنية ولأسر الضحايا.

واعتبر أمير الكويت أن هذا العمل الذي وصفه بـ"الإجرامي الشنيع"، يستهدف إفشال ما تحقق من خطوات إيجابية عبر تنفيذ "اتفاق الرياض" وتشكيل الحكومة الجديدة، مؤكداً أنه "يتنافى مع الشرائع والقيم الإنسانية كافة".

وفي السياق، بعث ولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، ببرقيتي تعزية إلى الرئيس اليمني، عبَّرا فيهما عن خالص تعازيهما وصادق مواساتهما لضحايا الانفجار.

إلى ذلك، قالت وزارة الصحة اليمنية، إن عدد ضحايا الانفجار الذي ضرب المطار لحظة وصول الحكومة الجديدة، ارتفع إلى 25 قتيلاً و110 جرحى، مشيرة إلى أن العدد قابل للزيادة، بسبب وجود حالات حرجة.

وتعرَّض مطار عدن لـ3 انفجارات، وأكدت وزارة الخارجية اليمنية أن الدلائل تشير إلى أن الحوثيين، المدعومين من إيران، استهدفوا المطار بـ4 صواريخ باليستية.

في المقابل، نفى الحوثيون مسؤوليتهم عن التفجيرات، وقالوا إنها جاءت نتيجة صراع من سمَّتهم مرتزقة.

وعقب التفجير، أغار طيران التحالف على مطار صنعاء الدولي، كما استهدفت الغارات مواقع للحوثيين في ريمة حميد وسنحان جنوبي العاصمة صنعاء.

ومن أبرز ضحايا تفجيرات عدن وكيلة وزارة الأشغال العامة والطرق، إضافة إلى مدير إدارة تموين الطائرات في شركة النفط اليمنية، ومدير سجن المنصورة المركزي.

وأصيب في الانفجار وكلاء وزارات الداخلية والشباب والرياضة والكهرباء والنقل، وقائد قوات الأمن الخاصة في محافظات عدن ولحج وأبين والضالع.

كما لقيت المتحدثة باسم الصليب الأحمر في اليمن وصحفيان اثنان حتفهم خلال التفجير.

مكة المكرمة