أمريكا وبريطانيا والنرويج: يجب نقل الحكم لسلطة مدنية بالسودان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6ka9YP

الدول الثلاث دعت المجلس العسكري إلى الاستماع لنداءات الشعب

Linkedin
whatsapp
الأحد، 14-04-2019 الساعة 21:17

دعت الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج السلطات السودانية إلى الاستماع لنداءات الشعب، وعدم مواجهة الاحتجاجات السلمية بالعنف، مؤكدة أن السودان يحتاج إلى انتقال منظم إلى حكم مدني يقود إلى انتخابات نزيهة في إطار زمني معقول.

وقالت الدول الثلاث، في بيان مشترك لها اليوم الأحد: إن "الشعب السوداني عزل الرئيس عمر البشير، الذي امتد حكمه إلى 30 عاماً، وهو ما تلاه تشكيل مجلس عسكري انتقالي في 13 أبريل، وهو ما رفضه الشعب السوداني لارتباط قياداته الوثيق بالنظام السابق".

وأضاف البيان: "يجب إجراء حوار شامل بين جميع الأطراف السودانية، لإحداث هذا الانتقال المنظم، الذي يجب أن يتم بمصداقية وسرعة مع قادة المظاهرات، والمعارضة السياسية ومنظمات المجتمع المدني السوداني، وجميع عناصر المجتمع ذات الصلة، بما فيهم النساء السودانيات اللواتي يرغبن في المشاركة".

وتابع البيان: "السودان يحتاج إلى نظام سياسي شامل يحترم حقوق الإنسان وسيادة القانون مدعوم بأساس دستوري سليم، ولتحقيق ذلك يجب على المجلس العسكري الانتقالي اتخاذ الخطوات اللازمة لبناء الثقة مع الشعب السوداني، مثل الالتزام بتعهده بالإفراج عن جميع المحتجزين السياسيين من قِبل النظام السوداني السابق".

وأوضح البيان أن الضغط الشعبي أسفر عن تعهد رئيس المجلس العسكري السوداني الجديد بتسليم السلطة لحكومة مدنية، وتعليق الدستور، وحل البرلمان، لما تقتضيه المرحلة.

ودعت الدول الثلاث المجلس العسكري الانتقالي إلى تلبية احتياجات شعب السودان، من خلال تسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع أنحاء البلاد.

وطالبت القيادة السودانية الجديدة اتخاذ الخطوات اللازمة لاستنفار الدعم المحلي والدولي للمساعدة في مواجهة التحديات الملحة في البلاد.

وكان نائب رئيس المجلس العسكري في السودان، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، التقى القائم بالأعمال الأمريكي لدى الخرطوم، ستيفين كوتسيس، في خطوة تعكس رضا واشنطن عن المجلس  بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان.

واجتمع "حميدي"، الذي يشغل أيضاً منصب قائد "قوات الدعم السريع"، مع القائم بالأعمال الأمريكي لدى الخرطوم، اليوم الأحد، وذلك بعد تسلمه منصبه الجديد.

ويعتبر هذا اللقاء الدبلوماسي الأول في السودان منذ ظهور المجلس العسكري الانتقالي، في حين يرى مراقبون أنه يعكس موافقة الولايات المتحدة على المجلس العسكري الأخير.

وأمس السبت، واصل آلاف السودانيين، لليوم الثاني على التوالي، الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش لـ"الحفاظ على مكتسبات الثورة"، في ظل مخاوف من أن يلتف عليها الجيش كما حدث في دول عربية أخرى، وفقاً للمحتجين.

وأعلنت قيادة الجيش السوداني، الخميس الماضي، عزل الرئيس عمر البشير واعتقاله، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت في 19 ديسمبر الماضي؛ تنديداً بالغلاء ثم طالبت بإسقاط النظام الذي يحكم منذ ثلاثين عاماً.

مكة المكرمة