أمريكا و"إسرائيل" ترسلان غواصتين وسفناً حربية إلى الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NxADXX

تأتي هذه التطورات مع تهديد بشن عملية عسكرية ضد إيران

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 22-12-2020 الساعة 08:47
- ما الذي أرسلته واشنطن إلى منطقة الخليج؟

غواصة تعمل بالطاقة النووية، وسفينتين حربيتين تحملان صواريخ موجهة.

- إلى أن تتجه الغواصة الإسرائيلية؟

وفقاً لهيئة البث الإسرائيلية فإنها عبرت قناة السويس متجهة إلى الخليج.

أرسلت واشنطن غواصة نووية وسفينتين حربيتين إلى الخليج، بالتزامن مع عبور غواصة تابعة للبحرية الإسرائيلية قناة السويس قاصدة الخليج.

وأعلنت القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية، أمس الاثنين، أن غواصة الصواريخ الموجهة "يو إس إس جورجيا"، التي تعمل بالطاقة النووية، عبرت مضيق هرمز إلى الخليج، إلى جانب السفينتين الحربيتين اللتين تحملان صواريخ موجهة "يو إس إس بورت رويال"، و"يو إس إس فلبين سي".

وقالت القيادة في بيان، إن وجود غواصة الصواريخ الموجهة في منطقة عمليات الأسطول الخامس للولايات المتحدة يظهر قدرة البحرية الأمريكية على الإبحار والعمل في أي مكان يسمح به القانون الدولي.

وأضافت أن الغواصة قادرة على دعم العمليات الروتينية والطوارئ، مشددة على أن وجودها في المنطقة يظهر التزام الولايات المتحدة تجاه الشركاء الإقليميين والأمن البحري.

ووفق القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية فإن الغواصة مزودة بقدرات اتصالات فائقة، وقدرة على حمل ما يبلغ 154 صاروخ كروز للهجوم الأرضي من طراز توماهوك.

في سياق متصل أفادت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، نقلاً عن مصادر استخبارية عربية، بأن غواصة تابعة للبحرية الإسرائيلية عبرت قناة السويس، يوم الأحد، قاصدة الخليج.

وأشارت إلى أن هذه الخطوة جاءت بعد موافقة مصرية، لافتة إلى أنه بحسب تقديرات المسؤولين الاستخباريين العرب فهذه الغواصة ستتوجه نحو الخليج.

ونقلت عن المسؤولين الاستخباريين قولهم: "إسرائيل حاولت من خلال هذا الوجود البحري توجيه رسالة لطهران".

وذكرت "كان" أن "هناك استعدادات إسرائيلية مضاعفة لأي رد انتقامي إيراني ممكن على خلفية اغتيال عالمها النووي محسن فخري زاده، قبل ثلاثة أسابيع في طهران، المنسوب للموساد الإسرائيلي".

وكانت واشنطن أمرت قبل أيام حاملة الطائرات الأمريكية "يو إس إس نيميتز"، مع مجموعتها من السفن الحربية بالعودة إلى منطقة الخليج، وتمت هذه الخطوة في سياق توتر أعقب اغتيال العالم النووي الإيراني.

ورداً على التحركات العسكرية الأمريكية في المنطقة قالت إيران إنها ترصدها، وإنها سترد بشكل صارم في حال تعرضت لأي اعتداء.

وتتحدث تقارير إعلامية عن إمكانية أن يقدم ترامب في أيامه الأخيرة بالبيت الأبيض على توجيه ضربة عسكرية لإيران، وهو احتمال يأخذه مسؤولون ومشرّعون أمريكيون على محمل الجد.

كما تأتي هذه التطورات بالتزامن مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، في عملية أمريكية في العراق في يناير من العام الجاري.

مكة المكرمة