أمريكا شنت هجمات إلكترونية على إيران بعد قصف أرامكو

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/X8K1na

الاستهداف الأمريكي كان بعد استهداف محطتي أرامكو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 16-10-2019 الساعة 10:30

شنت الولايات المتحدة هجمات إلكترونية على إيران استهدفت الحد من قدرة طهران على نشر دعايتها، وذلك بعد الهجوم الذي ضرب محطتي أرامكو النفطيتين في سبتمبر الماضي.

وذكرت وكالة "رويترز"، اليوم الأربعاء، نقلاً عن مصادر أمريكية، أن واشنطن شنت هجمات إلكترونية على إيران استهدفت "قدرة طهران على نشر الدعاية الخارجية"، مشيرة إلى أن هذا الهجوم عبارة عن "وسيلة للرد دون التسبب بضحايا مدنيين".

وفي 14 سبتمبر الماضي تعرضت منشأتا بقيق وخريص في المنطقة الشرقية السعودية لهجمات تبنتها جماعة الحوثي، وتسبب ذلك بضجة عالمية، وأدى لتوقف نصف إنتاج المملكة النفطي، في حين اتهمت الرياض وواشنطن طهران بتنفيذها، وهو ما نفته الأخيرة.

ونقلت الوكالة عن مسؤولَين أمريكيين، اشترطا عدم الكشف عن هويتهما، أن العملية جرت في أواخر سبتمبر، واستهدفت قدرة طهران على نشر "الدعاية الموجهة".

وقال أحد المسؤولين إن الهجوم الأمريكي الإلكتروني السري "أثر على أجهزة إيرانية"، لكنه لم يقدم مزيداً من التفاصيل.

وفي أغسطس الماضي كشفت صحيفتا "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست"، عن شن الولايات المتحدة هجوماً إلكترونياً واسعاً على إيران؛ تسبب في وقف قاعدة بيانات هامة لديها، استخدمت لمهاجمة ناقلات نفط في الخليج.

ووفقاً لـ"نيويورك تايمز"، التي أوردت تصريحاً لـ"مسؤول رفيع"، فإن الهجوم الإلكتروني الأمريكي، الذي وقع في شهر يونيو الماضي، تسبب في إعاقة مجموعة الاستخبارات التابعة للحرس الثوري الإيراني، وقدرة إيران على تنفيذ هجمات سرية.

وبحسب الصحيفة، فإن واشنطن من أجل تنفيذ هجومها الإلكتروني على إيران استعانت بفيروس يحمل اسم "ستاكسنت"، الذي اكتُشف للمرة الأولى في عام 2010، ويعتقد أنه صمم بواسطة أمريكا و"إسرائيل"؛ من أجل مهاجمة منشآت نووية إيرانية.

المسؤول الرفيع الذي تحدث للصحيفة هو ضابط استخبارات سابق، يدعى نورمان راؤول، وقال في رسالة تحمل في طياتها تهديداً واضحاً لإيران: "يجب عليك أن تنقل أمراً واحداً لعدوك بفاعلية؛ بأن للولايات المتحدة قدرات متعددة لن يتمكن العدو من الوصول إليها أبداً، لذلك من الأفضل لجميع الأطراف أن يتوقفوا عن أعمالهم العدوانية".

وتشهد منطقة الخليج توترات متفاقمة منذ مايو الماضي، على إثر استهداف ناقلات النفط، وفرض عقوبات على إيران، والتهديد بالرد بين إيران من جهة والسعودية والغرب من جهة أخرى، وهو الذي لم يحصل حتى الآن بشكل فعلي.

جدير بالذكر أيضاً أنه في يوم الجمعة (11 أكتوبر 2019) تعرضت ناقلة نفط إيرانية لحادث انفجار "خطير" أصاب هيكل السفينة، على بعد 96 كيلومتراً من ميناء جدة السعودي، وقالت طهران إنه نفذ بصاروخين اثنين؛ ما أدى إلى تسرب النفط المخزون فيهما في البحر الأحمر".

مكة المكرمة