أمريكا تنقل بعثتها لقطر بعد انسحاب آخر جنودها من كابل

"طالبان" تحتفي بالاستقلال الكامل..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VbRPpm

الولايات المتحدة استكملت سحب قواتها من أفغانستان

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 31-08-2021 الساعة 08:50
- متى احتلت أمريكا أفغانستان؟

قبل 20 سنة في عام 2001.

- لماذا احتلت أمريكا أفغانستان حينها؟

بسبب رفض طالبان تسليم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، إثر هجمات سبتمبر.

أعلن قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكينزي، أن القوات الأمريكية غادرت أفغانستان بالكامل بعد 20 عاماً على غزوها، فيما نقلت الخارجية الأمريكية بعثتها الدبلوماسية من كابل إلى العاصمة القطرية الدوحة.

وقال ماكينزي في مؤتمر صحفي لوزارة الدفاع "البنتاغون" فجر اليوم الثلاثاء: إن "الولايات المتحدة استكملت انسحاب قواتها من أفغانستان بعد إرسال آخر قوات لإجلاء الأمريكيين والأفغان المعرضين للخطر من العاصمة كابل، عقب عودة طالبان إلى السلطة في أفغانستان".

وأضاف: إن "السفير الأمريكي كان على متن آخر رحلة من أفغانستان"، مشيراً إلى أن "الطائرات العسكرية الأمريكية والتابعة للتحالف الدولي أجلت أكثر من 123 ألف مدني عن مطار كابل".

ونشرت القيادة المركزية الأمريكية على حسابها في "تويتر" فجر اليوم، صورة لآخر جندي أمريكي يغادر أرض أفغانستان.

وقالت القيادة المركزية: "صورة للواء في الجيش الأمريكي كريس دوناهيو، قائد الفرقة المجوقلة الـ82، والذي يعتبر آخر عنصر من القوات الأمريكية يغادر أفغانستان، وبمغادرته تم استكمال المهمة الأمريكية لإجلاء المواطنين الأمريكيين، والأفغان من حاملي تأشيرة الهجرة الخاصة، إضافة إلى الأفغان المعرضين للخطر".

بدورها نقلت قناة "الجزيرة" عن الناطق باسم طالبان- لم تسمّه- قوله إن "آخر جندي أمريكي خرج من أفغانستان في الـ9 مساء بتوقيت كابل، وبلدنا حصل على استقلاله كاملاً".

أما وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، فقال إن بلاده علَّقت وجودها الدبلوماسي بأفغانستان وستقوم بمهامها الدبلوماسية ومنها العمل القنصلي وإدارة المساعدات الإنسانية، من العاصمة القطرية الدوحة، مضيفاً: إن "واشنطن ستواصل مساعدة الأمريكيين والأفغان على مغادرة ذلك البلد".

وفي سياق متصل دعا عدد من الجنرالات الأمريكيين المتقاعدين إلى إقالة وزير الدفاع لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي؛ نظراً إلى "الضرر الذي لا يمكن إصلاحه" الذي ألحقته ظروف انسحاب القوات من أفغانستان بسمعة الولايات المتحدة.

وذكر موقع منظمة "ضابط العلم من أجل أمريكا" أن نحو 90 جنرالاً وأدميرالاً متقاعداً وقعوا على الرسالة التي جاء فيها: "خسارة مليارات الدولارات من معداتنا العسكرية الحديثة والمواد التي وقعت في أيدي أعدائنا أمر كارثي، والضرر الذي لحِق بسمعة الولايات المتحدة لا يمكن وصفه، ولسنوات عديدة سيُنظر إلينا كشريك غير موثوق به في أي اتفاقية أو عملية دولية".

وأشار أصحاب الرسالة إلى أنه بسبب "الضعف الذي أظهرناه في أفغانستان، سيجد خصوم الولايات المتحدة جرأة لمعارضتها، وستكون روسيا والصين أكبر الرابحين".

يشار إلى أن الولايات المتحدة احتلت أفغانستان في عام 2001 وأسقطت حكومة طالبان حينها، بسبب رفض الأخيرة تسليم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، المتهم بقيادة هجمات 11 سبتمبر من ذلك العام.

لكن وبعد 19 عاماً من الحرب وقَّعت طالبان وواشنطن اتفاق سلام في قطر، العام الماضي، بموجبه انسحبت الولايات المتحدة من أفغانستان.

مكة المكرمة