أمريكا تعلن دخول العقوبات الأممية على إيران حيز التنفيذ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/e2x4m1

الولايات المتحدة رحبت بعودة العقوبات الأممية على إيران

Linkedin
whatsapp
الأحد، 20-09-2020 الساعة 09:33

أعلنت الخارجية الأمريكية دخول عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على إيران "حيز التنفيذ"، محذرة من "عواقب" ستصيب من يخالف العقوبات أو يحاول اختراقها.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بيان له، أمس السبت، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب أدركت دائماً أن أكبر تهديد للسلام في الشرق الأوسط يأتي من إيران.

وقال بومبيو: إن "جهود إيران العنيفة أدت لنشر الثورة ومقتل الآلاف وزعزعة حياة الملايين من الأبرياء، والتاريخ يظهر أن الرضا بذلك يشجع مثل هذه الأنظمة".

وأضاف: "الولايات المتحدة ترحب اليوم بعودة جميع عقوبات الأمم المتحدة التي تم إنهاؤها عملياً سابقاً على إيران، الدولة الرائدة برعاية الإرهاب ومعاداة السامية في العالم".

وأوضح أن إعادة فرض العقوبات على إيران تتم بموجب آلية "سناب باك"، تحت مظلة قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231.

وأشار إلى أنه في 20 أغسطس، أبلغت الولايات المتحدة مجلس الأمن بعدم التزام إيران بتنفيذ الالتزامات التي نص عليها الاتفاق النووي الموقع معها، وأدى الإخطار إلى بدء عملية استمرت 30 يوماً أدت إلى عودة عقوبات الأمم المتحدة التي تم إنهاؤها سابقاً.

وتابع: "هذا يعني أنه بدءاً من اليوم جميع أحكام قرارات مجلس الأمن 1696 و1737 و1747 و1803 و1835 و1929، والتي تم إنهاؤها بموجب قرار مجلس الأمن 2231، عادت إلى حيز التنفيذ، علاوة على ذلك تم الآن إنهاء الإجراءات الواردة في الفقرات 7 و8 ومن 16 إلى 20 من قرار مجلس الأمن 2231".

وشدد على أن الولايات المتحدة ستعلن في الأيام المقبلة مجموعة إجراءات إضافية لتعزيز تنفيذ عقوبات الأمم المتحدة ومحاسبة المخالفين لها.

وأفاد وزير الخارجية الأمريكي بأن بلاده "لن تسمح بحصول الدولة الأولى في رعاية الإرهاب على أكثر الأسلحة دماراً".

ولفت إلى أن حملة الولايات المتحدة ستستمر بالضغط على النظام الإيراني حتى التوصل إلى اتفاق شامل "لكبح تهديداتها بالانتشار ووقف نشر الفوضى والعنف وإراقة الدماء".

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران منذ عام 2018، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع مع إيران.

وبلغ التوتر أوجه إثر مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في ضربة أمريكية، في يناير الماضي، قرب مطار بغداد الدولي؛ رداً على اقتحام السفارة الأمريكية من قبل مليشيات موالية لإيران ومقتل متعاقد أمريكي في هجوم على قاعدة بكركوك.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي كان قد فرض حزمة جديدة من العقوبات على إيران تستهدف مسؤولين بارزين؛ على رأسهم المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، في يونيو الماضي.

مكة المكرمة