أكبر نقابة مغربية تهاجم مؤتمر "صفقة القرن" في المنامة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/68jR2d

ظهرت ملامح صفقة القرن في زيارة ترامب للمنطقة 2017

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-05-2019 الساعة 18:59

قالت نقابة مغربية، اليوم الاثنين، إن ما يسمى بـ"صفقة القرن"، والمؤتمر الاقتصادي في البحرين، يستهدفان "تصفية" القضية الفلسطينية.

وأضافت "المنظمة الديمقراطية للشغل"، التي تعد الكبرى على مستوى المغرب، ببيان لها: "في إطار مواصلتها تصفية القضية الفلسطينية، وبعد قرارها جعل القدس عاصمة لإسرائيل، مخالفة بذلك كل المواثيق الدولية والإنسانية، تتجه الإدارة الأمريكية مرة أخرى إلى فرض شكل جديد من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني".

وأكملت النقابة أن شكل التطبيع الجديد يأتي "من خلال ما سُمي بصفقة القرن، والمؤتمر الاقتصادي بالبحرين، في محاولة جديدة لإدماج إسرائيل اقتصادياً وسياسياً وأمنياً بالمنطقة العربية".

وأشارت إلى أن "هذه الخطوات تهدف تكريس استمرار احتلال الأراضي الفلسطينية، وضم المزيد من الأراضي العربية في سوريا ولبنان والأردن، فضلاً عن مطالبتها للعديد من الدول العربية بتعويضات عما يسمى ممتلكات مواطنيها".

واعتبرت أن "الصفقة ومؤتمر البحرين يهدفان للإجهاز على ما تبقى من حقوق الشعب الفلسطيني؛ بفتح قنوات التطبيع العربي الإسرائيلي".

وطالبت النقابة المغربية بـ"مناهضة وتوقيف كل أشكال التطبيع السياسي والاقتصادي والثقافي مع العدو الإسرائيلي، وتعزيز ثقافة المقاطعة".

وأكّدت "ضرورة مواصلة دعم الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية من أجل التحرير وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وعودة المهجرين والمغتربين، وإطلاق جميع الأسرى من السجون الإسرائيلية".

ودعت النقابة إلى ضرورة توحيد الصف الفلسطيني والعربي، وحشد دعم كل القوى المحبة للسلام؛ "من أجل التصدي للمشروع الأمريكي الذي يستهدف تصفية القضية الفلسطينية، والاستمرار في احتلال وضم الأراضي العربية والفلسطينية".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت تنظيم ورشة عمل في البحرين، نهاية الشهر المقبل؛ لبحث الجانب الاقتصادي من الخطة الأمريكية المعروفة باسم "صفقة القرن"، لكن السلطة الفلسطينية أعلنت أنها لن تشارك في الورشة، داعية الدول إلى مقاطعتها.

وتستهدف الورشة تسويق خطة التسوية المرتقبة، المعروفة إعلامياً باسم "صفقة القرن"، التي يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح دولة الاحتلال الإسرائيلي.

مكة المكرمة