أردوغان يؤكد مواصلة التعاون مع حكومة "الوفاق" الليبية

وزير دفاع تركيا يصل طرابلس
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XdKAjr

الرئيس التركي ووزير دفاعه (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 03-07-2020 الساعة 16:48
- ممَّ يتألف الوفد العسكري التركي الرفيع الذي وصل إلى ليبيا؟
من وزير الدفاع التركي ورئيس الأركان.
- ما موقف قطر وتركيا من الفرقاء الليبيين؟

قطر وتركيا من أبرز داعمي الحكومة الليبية في طرابلس.

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن بلاده مستمرة في التعاون مع الحكومة الليبية الشرعية "بكل عزم وإصرار".

جاء ذلك في تصريح أدلى به الرئيس التركي في مؤتمر صحفي بمدينة إسطنبول، اليوم الجمعة، بحسب "وكالة أنباء الأناضول".

وأضاف أردوغان: "وزير دفاعنا (خلوصي أكار) في زيارة إلى ليبيا لمواصلة التعاون القائم بتنسيق أوثق".

وقد وصل وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الجمعة، إلى العاصمة الليبية طرابلس؛ للاطلاع من كثب على سير الأنشطة الجارية في إطار مذكرة التفاهم المبرمة بين البلدين للتعاون الأمني والعسكري.

وجرى استقبال أكار، الذي يرافقه رئيس الأركان يشار غولر، بمراسم رسمية، في مطار معيتيقة الدولي بطرابلس.

وكان في استقبال أكار وغولر نائب وزير الدفاع الليبي صلاح الدين النمروش، ورئيس الأركان الفريق ركن محمد الشريف، وقائد القوات البحرية عبد الحكيم أبو حولية.

وعقب المراسم توجه أكار وغولر لزيارة مقر التدريب والتعاون العسكري والأمني الذي جرى تشكيله في إطار مذكرة التفاهم.

وأجرى الرئيس التركي بصحبة وزير دفاعه ورئيس الاستخبارات، أمس الخميس، زيارة إلى دولة قطر هي الأولى من نوعها للرئيس التركي منذ بدء أزمة كورونا.

وقال أردوغان في رد على سؤال يتعلق بزيارته إلى قطر: "بحثت مع الأمير تميم في الدوحة جميع القضايا المتعلقة بدول المنطقة".

وأكد الزعيمان عزمهما على دفع العلاقات بين البلدين إلى مستويات أكثر تعاوناً وتكاملاً في جميع المجالات.

وناقش الشيخ تميم بن حمد وأردوغان أبرز تطورات الأوضاع في كل من فلسطين وليبيا وسوريا واليمن، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر بشأن القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

وسيطرت قوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في الأشهر القليلة الماضية، على كافة الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس، إثر دعم تركي بناءً على اتفاق أمني وعسكري وقعه البلدان في نوفمبر من العام الماضي.

كما بسطت قوات الحكومة الليبية سيطرتها على جميع مدن ساحل الغرب الليبي، ومن بينها قاعدة الوطية الجوية، إضافة إلى مدينتي ترهونة وبني وليد، فيما أكملت قوات الوفاق كامل استعداداتها لبسط سيطرتها على سرت، التي تقع في منتصف الساحل بين طرابلس وبنغازي، فضلاً عن قاعدة الجفرة الجوية جنوبي البلاد.

مكة المكرمة