أردوغان: الموقوفون بتحقيقات الانقلاب أكثر من 13 ألف شخص

دعا أردوغان الشعب لمواصلة مظاهرات صون الديمقراطية

دعا أردوغان الشعب لمواصلة مظاهرات صون الديمقراطية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 24-07-2016 الساعة 08:37


أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، توقيف 13 ألفاً و160 شخصاً، في تحقيقات تجريها النيابات العامة التركية في الولايات كافة، على خلفية محاولة انقلاب فاشلة شهدتها البلاد، منتصف يوليو/تموز الجاري.

جاء ذلك في خطاب ألقاه الرئيس التركي، السبت، من المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، شاهده الأتراك المحتشدون في ميادين "صون الديمقراطية" لرفض المحاولة الانقلابية.

وذكر أنَّ من بين الموقوفين والمحبوسين 8 آلاف و838 عسكرياً، وألفان و101 قاض ومدعٍ عام، وألف و485 شرطياً، و52 موظفاً حكومياً، و689 غيرهم.

واتهم أردوغان جهاتٍ لم يسمها بـ"عرقلة تقدم تركيا، كلما سنحت لهم الفرصة لفعل ذلك"، مضيفاً: "يحاولون قطع الطريق أمامنا في كل فرصة تسنح لهم، وعند فشلهم في ذلك يحركون أذرعهم بيننا ومن حولنا، ولا شك أن عدم القضاء على البلاء المسمى (منظمة) بي كا كا الإرهابية أحد هذه الأسباب".

واستطرد قائلاً: "هذا فضلاً عن تنظيم ب ي د (الذارع السورية لمنظمة بي كا كا)، وإفساح المجال له للسيطرة على كامل الأراضي المقابلة لحدودنا الجنوبية (في سوريا)، وكذلك البلاء الآخر المسمى داعش".

وشدد أردوغان على أن بلاده عازمة على مواصلة تحقيق أهدافها التي وضعتها ضمن رؤية المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية التركية، وتسعى لتنفيذها بحلول عام 2023، وكذلك رؤيتها لعامي 2053 و2071.

وتابع: أن "تركيا أصبحت من بين الدول الأقوى اقتصادياً في العالم، والآن نحن غير مرتبطين بالخارج في مجال الصناعات الدفاعية، وسنواصل تنفيذنا للمشاريع العملاقة التي خططنا لها، لذلك يحاولون عرقلتنا".

وأشار إلى أن "المحاولة الانقلابية الفاشلة، كان هدفها توجيه ضربة للشعب والحكومة والبرلمان، والجيش أيضاً"، لافتاً إلى أنَّ "تركيا بعد إفشال تلك المحاولة دخلت مرحلة جديدة، وبلادنا اليوم أقوى ممّا كانت عليها مساء 15 يوليو/تموز" (يوم المحاولة الانقلابية الفاشلة).

وأوضح أردوغان أنه يتعين على الحكومة "اجتثاث منظمة الكيان الموازي الإرهابية من تركيا، وأتباعها من مؤسسات الدولة"، مؤكداً "إغلاق الدولة بعد المحاولة الانقلابية لـ934 مدرسة و109 سكن للطلاب، و15 جامعة، و104 أوقاف و35 مؤسسة صحية، وألف و125 جمعية، و19 نقابة، تعود للمنظمة، ووضعت الدولة يدها عليها".

وفي نهاية خطابه توجه أردوغان بالشكر لكل أطياف الشعب التركي؛ لمشاركتهم في التصدي للمحاولة الانقلابية الفاشلة، داعياً إياهم لمواصلة مظاهرات "صون الديمقراطية".

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر من مساء الجمعة 15 يوليو/تموز، محاولة انقلابية فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه مجلس النواب ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن؛ ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب؛ ممّا ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية -غولن يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1998- قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة، والقضاء، والجيش، والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.

مكة المكرمة